صدى البلد

أعلن وزير الدفاع الإيراني العميد مصطفي محمد نجار امس، أن امن سورية جزء من أمن بلاده ومن واجبها الدفاع عنها. وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) أن كلام نجار جاء خلال الجولة الأولى من المحادثات التي شهدتها العاصمة الإيرانية، طهران، بينه وبين نظيره السوري الفريق أول حسن توركماني بحضور عدد من كبار المسؤولين العسكريين في البلدين. وشدَّد نجار على دعم إيران الشامل لسورية في الظروف الحالية، وقال أن "الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر ان امن سورية جزء من أمنها ومصالحها الوطنية وترى ان من واجبها الدفاع عن سورية". وأضاف ان "العلاقات بين إيران وسورية متينة وتأتي في إطار ترسيخ السلام والاستقرار والأمن في المنطقة". أما توركماني، فأشاد بمواقف ودعم الجمهورية الإسلامية الإيرانية لسورية، مشيرا الى انه يحمل رسالة تضامن ودعم متبادل. وأكد وزير الدفاع السوري على ضرورة تقوية القوات المسلحة في البلدين لمواجهة العدو المشترك ومواجهة الذين يسعون إلى زعزعة الأمن وإثارة التوتر في المنطقة. كما شدَّد على دعم سورية لاستخدام إيران للطاقة النووية معتبرا ان "الوسيلة الوحيدة لتسوية الأزمة تكمن في الاعتراف الرسمي بحق إيران". ووصف نجار وتوركماني العلاقات الدفاعية والعسكرية بين البلدين بـ"الاستراتيجية"، وبانها "تشكل انموذجا للتعاون الإقليمي". وتبادل الوزيران وجهات النظر في شأن القضية الفلسطينية وقضايا العراق ومكافحة الارهاب والتواجد الاميركي في المنطقة، وأكدا على حق سيادة الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره ودعم الحكومة العراقية الجديدة والحفاظ على وحده التراب العراقي .