سيريا نيوز

أعرب رئيس القيادة العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء فيروز آبادي عن تقديره "لعزم المسؤولين السوريين وخاصة الرئيس بشار الأسد في توسيع العلاقات الثنائية وسياسته الحكيمة في استمرار المقاومة" مؤكدا على ضرورة استمرار المقاومة حتى انسحاب قوات الاحتلال واستعادة حقوق الشعب الفلسطيني بشكل كامل.

وقال آبادي حسب وكالة الأنباء الإيرانية خلال لقائه وزير الدفاع السوري الفريق حسن تركماني الذي يزور إيران حاليا إن "القوات المسلحة الإيرانية مستعدة لوضع خبراتها العسكرية وخاصة في قسم الصناعات الدفاعية تحت تصرف سورية" منوها بعلاقات التعاون الجيدة بين البلدين في جميع المجالات.

من جانبه أشار تركماني خلال اللقاء إلى اتساع نطاق العلاقات الدفاعية بين إيران وسوريا مؤكدا على ضرورة تبادل الوفود الدفاعية بين البلدين, ورحب باستعداد إيران لوضع خبراتها الدفاعية تحت تصرف سورية. وأضاف تركماني أن "أي تقارب بين الدول الإسلامية لاسيما بين دول الشرق الأوسط يثير ذعر المحتلين" لافتا إلى أن الدعم الأمريكي لإسرائيل وجرائمها في الأراضي المحتلة هي احد أسباب استمرار التأزم وزعزعة الاستقرار في المنطقة . وكان تركماني التقى أمس الاثنين الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد الذي قال إن"الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعتبر أمن سورية جزءا من أمنها ومصالحها الوطنية، وترى أن من واجبها الدفاع عن سوريا" مضيفا أن "العلاقات بين إيران وسوريا متينة، وتأتي في إطار ترسيخ السلام والاستقرار والأمن في المنطقة".

وتأتي زيارة تركماني إلى إيران بعد نحو 10 أيام من زيارة معاون نائب رئيس الجمهورية محمد ناصيف.

ورأى المحلل السياسي أيمن عبد النور في حيث لصحيفة السفير اللبنانية أن هذا التنسيق مع إيران يأتي في إطار توجه سوري لأن يكون هناك تسوية للعلاقات سورية "من ضمن سلة التفاهم الإيرانية الغربية، والتي تستند في جانبها السوري إلى ما يمكن لدمشق أن تقدمه في الموضوع العراقي، وإنجاح تأمين السلم الأهلي والاستقرار فيه"، معتبرا أن ذلك "يزيد من القيمة المضافة التفاوضية لدى الجانبين مع الغرب".