السفير

دعا الحاخام الاسرائيلي شلومو عمار الصين خلال زيارة قام بها إلى مدينة شنغهاي، أمس الاول، إلى الاعتراف رسمياً باليهودية كأحد الأديان التي يدين بها رعاياها. وشكر عمار، المغربي المولد، وهو أحد أكبر حاخامات اسرائيل وأول حاخام يزور جمهورية الصين الشعبية، مدينة شنغهاي على إيوائها نحو 30 ألف لاجئ يهودي في الثلاثينيات والاربعينيات من القرن الماضي، وعلى خلوّ تاريخها من معاداة السامية. وقد غادر معظم اليهود الصين مع تأسيس الكيان الاسرائيلي وإعلان جمهورية الصين الشعبية. وخلال زيارته، أمّ عمار المصلين اليهود في موقع معبد <اوهيل راشيل> اليهودي الذي أقيم في العام ,1920 والذي تم تحويله إلى مبنى حكومي يفتح للطائفة اليهودية فقط خلال المناسبات الدينية. وقال إنه سيطلب من الحكومة إعادة المعبد إلى الغرض الاصلي الذي بني لأجله. وتعترف الصين بالبروتستانتية والكاثوليكية والاسلام والبوذية، ولكنها لا تعترف باليهودية التي تُعَدّ ديناً طارئاً يدين به مهاجرون قدموا إلى البلاد منذ عقود.