المستقبل

دعا نائب الرئيس السوري فاروق الشرع، خلال استقباله رئيس الدارئرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية وامين سر حركة "فتح" فاروق القدومي، امس، الفصائل الفلسطينية الى "حوار بناء" في حين ان اعمال العنف المسلح مستمرة بين ناشطي حركتي "المقاومة الاسلامية" (حماس) و"فتح" في الاراضي الفلسطينية. ونقلت وكالة الانباء السورية عن الشرع قوله ان "سوريا تدعو كافة الفصائل الفلسطينية لاعتماد الحوار الوطني البناء والابتعاد عن اي خطوات استفزازية بهدف الوصول الى رؤية موحدة ازاء التحديات الراهنة وبما يخدم قضية الشعب الفلسطيني ونضاله المشروع لاستعادة حقوقه في العودة واقامة دولته المستقلة". وقال القدومي للصحافيين عقب اللقاء "ناقشنا مع الشرع الهم الفلسطيني والتوتر السائد الذي اغتنمته اسرائيل لتصعيد عدوانها ضد الشعب الفسلطيني". اضاف ان "التوتر الحاصل لا معنى له ولا بد للقيادات الفلسطينية ان تتولى هذه المسألة وتعرضها للحوار.. اسرائيل تلعب دورا اساسيا وتقوم بالقصف بشكل دائم وواضح". وشدد على ان "اسرائيل هي بؤرة توتر في المنطقة فيما تبدو الدول الغربية وكأنها غير معنية بما يحصل وتساعد في حصار الشعب الفلسطيني وهذا يعني انها تساهم في التوتر وتعكير الامن والسلام في المنطقة". وحذر وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار الثلاثاء من دمشق من "السياسات الرامية الى احداث شروخ داخل الشعب الفلسطيني". وتكثفت الاشتباكات المسلحة بين ناشطين في حركتي "فتح" و"حماس" في قطاع غزة بسبب الازمة السياسية ـ المالية الحادة التي يعاني الفلسطينيون منها.