الخليج

كشفت صحيفة “السراج” المقربة من التيار الإسلامي الموريتاني عن محاولة “إسرائيل” دخول سوق الاتصالات الموريتانية عبر شركة “الفارون” “الإسرائيلية” بزعم أنها شركة فرنسية.

وذكرت الصحيفة أن الشركة المذكورة شاركت أول أمس في ملتقى نظمته الحكومة الموريتانية في فندق في نواكشوط، في إطار السياسات الجارية لفتح مجال الاتصال أمام شركات جديدة.

وحتى لا ينكشف أمرها، وتواجهها قوى مناهضة التطبيع مع “إسرائيل”، قدمت الشركة نفسها على أنها فرنسية، وتفيد المصادر أن الشركة وقعت عقد شراكة مع شركة موريتانية من أجل استجلاب الإنترنت اللاسلكي لموريتانيا.

ويذكر أن شركات “إسرائيلية” عديدة تحاول منذ فترة دخول السوق الموريتاني عبر وسطاء محليين وغربيين، بتمويه البضائع ووضع علامات الإنتاج الأوروبية والعربية عليها.

إلى ذلك، أعلنت عشرة من أهم الأحزاب الموريتانية أول أمس نيتها قطع العلاقات مع الكيان الصهيوني فور وصولها إلى الحكم، وطالبت الحكومة الانتقالية الحالية بقطع هذه العلاقات فورا، مذكرة بالمجازر التي يرتكبها جيش الاحتلال “الإسرائيلي” في غزة.