جانبلات شكاي.....الرأي العام

اكد نائب الرئيس السوري فاروق الشرع ورئيس المكتب السياسي لـ «حركة المقاومة الاسلامية» (حماس) خالد مشعل اثر لقائهما امس في دمشق «العمل من اجل انجاح الحوار» المستمر بهدف انهاء الازمة بين الفصائل الفلسطينية السياسية والمالية في الاراضي الفلسطينية.
وقال مشعل للصحافيين اثر محادثاته مع الشرع «تشاورنا في المستجدات الفلسطينية في هذه المرحلة واكدنا في خلاصة الحوار المشترك العمل من اجل انجاح الحوار الوطني الفلسطيني للوصول الى تفاهم سياسي مستندا الى الثوابت الوطنية الفلسطينية».
واضاف ان الفصائل الفلسطينية «تبذل جهودا حثيثة في الداخل من اجل التوافق».
وشدد مشعل المقيم في دمشق على ضرورة «تشكيل حكومة ائتلاف وطني على قاعدة هذا البرنامج التوافقي».
ومن جهته، اكد الشرع «اهمية انجاح الحوار والوصول الى قواسم مشتركة على اساس الثوابت الوطنية التى تكفل الحقوق الفلسطينية في العودة واقامة الدولة المستقلة»، كما نقلت عنه وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا).
واكدت الفصائل الفلسطينية المتحاورة في غزة الاثنين انها تقترب من الوصول الى اتفاق وطني حول «وثيقة الاسرى»، ما قد ينفي الحاجة الى اجراء استفتاء على هذه الوثيقة.
وقال رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية ان الحوار لا يزال «جاريا وبجدية عالية بهدف التوصل الى التفاهمات النهائية حول ما تبقى من بنود وثيقة الأسرى», وتدعو «وثيقة الاسرى» التي وضعها ناشطون من مختلف الفصائل الفلسطينية محتجزون في السجون الاسرائيلية الى وقف الهجمات على الدولة العبرية وانشاء دولة فلسطينية في الاراضي التي احتلتها اسرائيل في يونيو 1967.