السفير

ذكر موقع صحيفة <يديعوت أحرونوت> الالكتروني، أمس، أن شركة <نورثروب غرومان> الأميركية للصناعات العسكرية عرضت على إسرائيل تزويدها بمدافع ليزر مضادة للصواريخ والقذائف المدفعية، من أجل استخدامها ضدّ صواريخ القسّام التي تصنّع في قطاع غزة. أضاف الموقع الالكتروني أن عرض الشركة الأميركية جاء مع زيارة مندوبيها إسرائيل خلال الشهر الماضي، في أعقاب تجميد مشروع إنتاج هذه المدافع في الولايات المتحدة، وعشية زيارة رئيس الوزراء الاسرائيلي إيهود أولمرت الولايات المتحدة. وتابع الموقع أن الشركة الأميركية التي طرحت إمكانية بدء تزويد تل أبيب بالمدافع خلال سنتين، كانت تأمل أن يتناول أولمرت الموضوع خلال لقائه مع وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد، لكن يبدو أن أولمرت لم يفعل. وأشارت <يديعوت أحرونوت> إلى أن إسرائيل كانت باشرت في آذار العام 1995 مشروع بناء مدفع ليزر يعرف باسم <ناوتيلوس>، لاعتراض صواريخ الكاتيوشا التي كانت تطلق على إسرائيل من الأراضي اللبنانية. وقد رصدت تل أبيب وواشنطن مبلغ 400 مليون دولار خلال السنوات العشر الماضية بهدف تطوير هذه المدافع.