سيريا نيوز سورية ليست في عجلة من أمرها تجاه أي موضوع سوري لبناني على الإطلاق

قال مدير عام الإذاعة والتلفزيون د. فايز الصايغ إن مسؤولية الجماعات الإرهابية التي تهرب من سورية إلى لبنان تقع على عاتق الطرفين.

وأضاف الصايغ في حديث لتلفزيون العربية أن على سورية أن تكون أكثر متابعة لهذه الجماعات لمنع هربها إلى خارج القطر "مع أننا لم نألف مثل هذه الأساليب في سورية" مشيرا إلى أن "المسؤولية الأكبر تتعلق بالطرف المضيف..ويجب على الأجهزة الأمنية اللبنانية أن تتابعهم بين حين وآخر". وذكر أن "هذا يحتاج ,قبل كل شيء, إلى تنسيق أمني سوري لبناني على أعلى المستويات, وهو التنسيق الذي يرفضه الآن القائمون على السلطات اللبنانية لأنهم يربطون مسائل أخرى بمسائل أكثر إلحاحا" لافتا إلى أنه "الآن كل ما في أذهانهم هو ترسيم الحدود والسفارات وتركوا كل شيء جانبا".

وحول وصف دعوة رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة لزيارة سورية بأنها "استدعاء" تساءل الصايغ "من استدعاه إذا كان يحمل دعوة عن طريق رئيس مجلس النواب اللبناني (نبيه بري)" مؤكد أن ما قيل للسنيورة هو أنه مرحب به "ابتداء من غد وليس بمعنى احضر غدا أو غير مرحب بك بعد غد، هذا فهم ساذج للعلاقات السورية اللبنانية" أملا أن "يتحرر منه هؤلاء لأنهم لا يخدمون بلدهم، وسورية ليست في عجلة من أمرها تجاه أي موضوع سوري لبناني على الإطلاق".

وتابع الصايغ: "نحن نريد علاقات مستقرة, متميزة, استراتيجية, بعيدة الأمد وتخدم مصالح الشعبين, وإذا كان اللبنانيون يريدون ذلك فأبواب دمشق مفتوحة, لكن هذه الأبواب لن تبقى مشرعة كما يشاؤون".

وكان الرئيس بشار الأسد قال في حديث نشرته صحيفة الحياة إن وجود القاعدة في لبنان أصبح أمراً واقعاً ، وأن " كثير من المجموعات التي نطاردها، جزء منها يفرّ من سورية إلى لبنان لأنه الأقرب والأسهل والطرق جبلية ".

وحول زيارة السنيورة ذكر الاسد أنه تمت دعوة السنيورة مرتين إلى دمشق ، و " لم يأت الرئيس السنيورة فماذا تفعل سورية اكثر من ذلك ".