السفير

أدانت <المبادرة الوطنية للحد من الفساد في سوريا>، امس، قرار الحكومة السورية قبل أيام فصل 17 موظفا حكوميا بسبب توقيعهم على إعلان بيروت دمشق، معتبرة انه <ينتهك الدستور السوري وشرعة حقوق الإنسان>. وذكرت <المبادرة الوطنية> ان <كل المفصولين هم من المخلصين لعملهم ومتفوقين فيه وبالتالي وطنيين.. على خلاف الاف الخونة .. والاف المخربين>. واعتبرت المنظمة ان <القرار الإجرامي> يدل على ان <الفساد في سوريا ليس مسألة فردية.. بل هي سياسة منظمة ترقى الى ما يمكن تسميته بفساد الدولة المنظم>. أضافت ان <سياسة إرهاب الصالحين في مقابل سياسة تكريم الخونة الفاسدين هي سياسة درجت عليها الحكومات السورية المتعاقبة>.