صدى البلد

قالت ناطقة باسم الجيش الاسرائيلي ان الطيران الحربي الاسرائيلي حلق صباح امس فوق قصر الرئيس السوري بشار الاسد في شمال سورية. وقالت الناطقة: "حلقت طائرات سلاح الجو صباح الاربعاء (امس) فوق قصر الرئيس السوري القريب من اللاذقية". واضافت ان "هذه العملية جاءت بسبب ما تقدمه سورية من دعم وحماية الى حماس المسؤولة عن خطف جنودنا، والى منظمات ارهابية اخرى". وكانت قناة "العاشرة" التلفزيونية الاسرائيلية الخاصة اعلنت في وقت سابق ان التحليق تم الثلثاء، وان الطائرات اخترقت جدار الصوت اثناء وجود الرئيس السوري في المبنى . وقالت القناة ان "رئيس الوزراء ايهود اولمرت يريد من خلال ذلك ان يثبت ان اسرائيل قادرة على الوصول اليه". ونقلت وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا) من جانبها عن مصدر اعلامي ان "طائرتين عسكريتين اسرائيليتين قامتا فجر اليوم (امس) بالتحليق على ارتفاع منخفض بالقرب من شواطئنا باتجاه منطقة وادي قنديل حيث قامت قوى الدفاع الجوي باطلاق النار باتجاههما وقد تفرقتا وغادرتا المنطقة". وقال المصدر "ان هذه الاعمال العدوانية تشكل استفزازا مرفوضا وغير مبرر"، مشيرا الى انه "اذا كان الهدف منها تحميل القيادة السياسية لحركة حماس مسؤولية اختطاف الجندي الاسرائيلي، فان اسرائيل ترتكب خطأ فادحا يتجاوز حدود المنطق". وكان وزير الامن الداخلي الاسرائيلي افي ديشتر هدد امس بتوجيه ضربة اسرائيلية الى قياديي حركة "حماس" في سورية كرد على اسر الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليت في غزة. وقال ديشتر في حديث الى الاذاعة العامة الاسرائيلية ان "المقرات العامة لحماس والجهاد الاسلامي وقيادييهما موجودة في دمشق في اماكن معروفة تماما من السوريين". واضاف: "لقد نقلنا توضيحات وتحذيرات الى السوريين عبر القنوات الدبلوماسية حول هذه المسألة، الا انهم اختاروا عدم الاخذ بها.