رأى اللواء عوزي دايان، الرئيس السابق لمجلس الامن القومي، ان الهدف الاساسي لعملية" مطر الصيف" هي ترميم قدرة الجيش الاسرائيلي على الردع كي تستطيع اسرائيل الانفصال عن الفلسطينيين. المقال نشرته صحيفة" معاريف" وننقل اهم ما جاء فيه: "كلنا نتطلع الى تحرير جلعاد شاليت، ولكن ليست هذه المهمة الوحيدة لعملية "مطر الصيف". فالمهمة التي يجب ان يتولاها الجيش الاسرائيلي ثلاثية الأبعاد: تحرير الاسير و اعادة الامن الى سكان النقب الغربي وترميم الردع الاسرائيلي.

لقد أيدت خطة شارون للإنفصال عن غزة لأني اعتقدت انها خطوة في الاتجاه الصحيح. ولكن سبق ان قلت ايضاً ان من الخطأ مغادرة جزيرة سيناء ونيسيت ودوغيت والحدود المصرية الاسرائيلية. قلت، وكنت محقاً، ان مغادرة هذه المناطق خطأ امني فلا أهمية ديموغرافية لها وستشكل سابقة مثيرة للمشاكل لدى الانفصال عن يهودا والسامرة. وعندما صعّد الفلسطينيون اطلاقهم لصواريخ "القسام" على مستوطنات النقب الغربي كان علينا الرد بعنف ومواجهة حرب العصابات التي فرضت علينا والتصرف كما نتصرف في الحرب.

الآن علينا ان نزيل خطر "القسام" وتحسين قدرتنا على الردع في مواجهة الفلسطينيين، وفي امكاننا ان نفعل ذلك باتخاذ الخطوات التالية: الدفاع: هناك جدار أمني حول القطاع ذو اهمية كبيرة للغاية، مما يجبر الفلسطينيين على الاكتفاء باطلاق صواريخ "القسام" وحفر الأنفاق. ويجب الا ننسى ان المخرب الانتحاري الذي ينجح في اختراق المكان الذي ليس فيه جدار وينجح في تنفيذ مهمته يقتل عدداً اكبر من الناس من اي صاروخ "قسام" ومن كل الانفاق التي حفرت في السنوات الخمس الاخيرة. واليوم يجب ان نستكمل بسرعة جدار الأمن في يهودا والسامرة للدفاع عن مستوطنات النقب الغربي.

توسيع عمليات الاغتيال المركزة لتشمل كل المسؤولين عن الارهاب وحتى المسؤولين في السلطة الفلسطينية.

استرجاع المبادرة العسكرية بواسطة العمليات البرية، وكان ينبغي دخول شمال القطاع منذ وقت طويل، كما يجب مواصلة عمليات التوغل البري ليس فقط لدى مهاجمة جنود فحسب وانما مدنيين ايضاً.

استخدام الضغط على السلطة الفلسطينية، وبدلا من قطع الكهرباء عن سيديروت كان يجب قطعها عن بيت لهيا وبيت حانون وذلك بوقف تزويدهما اياها من اسرائيل. ويجب ان تخدم العملية العسكرية هدفاً سياسياً امنياً هو المبادرة الى الانفصال عن الفلسطينيين. فاذا لم نستعد الردع لن نقدر على ايجاد الرد الامني على صواريخ القسام ولا المبادرة الى الانفصال عن يهودا والسامرة. واذا لم نفعل ذلك لن يستطع اولادنا العيش في دولة يهودية ديموقراطية وهذا ينبغي ان يكون هدف عملية "مطر الصيف"، بحيث يمكن في الشتاء العودة الى خطة الفصل المعروفة باسم "الانطواء" وجعلها قابلة للتنفيذ".