صدى البلد

رفضت ايران مجددا أمس اي موعد يحدد لها لاعطاء ردها على عرض الدول الكبرى الهادف الى حل ازمتها النووية، بعدما اعلنت هذه الاخيرة انها تتوقع "ردا واضحا" منها بحلول منتصف تموز. وصرّح الناطق باسم وزارة الخارجية الايرانية حميد رضا آصفي للصحافيين: "ان تحديد موعد ليس قضية مهمة. نعتقد ان مثل هذه التصريحات ليست بناءة ولا تساعد على حل المشكلة. سنرد الشهر المقبل". واكد ان العديد من اللجان تدرس العرض وان ايران ستسلم الرد "في وقت ما" بعد 23 تموز "عندما تتوصل اللجان الى نتيجة". ورفض آصفي المزاعم القائلة ان ايران تحاول كسب الوقت بتجاهلها الموعد النهائي لتقديم العرض، وقال "ان المسألة ليست مسألة تكتيكات وهدر الوقت، لكنها مجموعة (حوافز) متعددة الابعاد وتستغرق دراستها وقتا". واضاف: "هناك نقاط غامضة (في مجموعة الحوافز) يجب بحثها مع الاوروبيين". وفي هذا السياق، اعتبر آصفي انه "على أوروبا أن تشكر إيران لأنها ترغب بالرد بدقة على المقترحات الدولية وإن الاوروبيين يدركون أنه لا ينبغي التضحيه بالدقه في مقابل السرعة". وحول ما اذا كانت ايران ستعلق عمليات تخصيب اليورانيوم كما يطالب المجتمع الدولي، قال آصفي: "سنقدم ردا منطقيا يأخذ في الاعتبار حقوق بلادنا ومصالحها"، مؤكدا ان "ازالة المخاوف الغربية يجب الا تعني التضحية بمصالحنا". ومن المقرر ان يلتقي علي لاريجاني مسؤول الملف النووي الايراني وخافيير سولانا الممثل الاعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي بعد غد الاربعاء للتوصل الى خطة لحل الازمة حول برنامج ايران النووي. واكد آصفي الاجتماع مشيرا الى ان "الطرفين سيناقشان اراءهما حول ازالة الغموض (في العرض) والتوصل الى نتيجة". على صعيد آخر، نفى آصفي شراء صواريخ عابرة من طراز "اكس-55" من اوكرانيا وذلك بعدما اكد وزير الدفاع الروسي سيرغي ايفانوف الجمعة الماضي ان شركة اوكرانية سلمت ستة صواريخ للجمهورية الاسلامية. وقال آصفي: "فوجئت بتصريحات ايفانوف. اننا لم نشتر اي سلاح محظور ولم نشتر صواريخ من هذا النوع". واضاف: "حتى ان الاوكرانيين نفوا ذلك".

المفكّر جهانبغلو متّهم بالتآمر لتدبير "ثورة مخمليّة" في إيران

اتهم وزير الاستخبارات الايراني غلام حسين محسني اجئي المفكر الايراني رامين جهانبغلو المعتقل منذ ايار الماضي بالمشاركة في محاولات اميركية للقيام بـ"ثورة مخملية" في ايران. ونقلت وكالة "اسنا" الايرانية امس عن الوزير قوله ان "رامين جهانبغلو من الاشخاص المعتقلين في اطار الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة للقيام بثورة مخملية وهادئة في ايران". واضاف اجئي "اختارت الولايات المتحدة في وقت ما طريقة تهدف الى افتعال ثورات مخملية ليس في ايران فحسب بل ايضا في بلدان اخرى من العالم وجهانبغلو جزء" من هذه الخطة.