مستشهداً بالحرية والمقاومة في لبنان

النهار

دعا النائب السابق للرئيس السوري عبد الحليم خدام مواطنيه إلى التخلص "من النظام المستبد والفاسد" في البلاد، متسائلاً عن أسباب نجاح المقاومة اللبنانية في تحرير لبنان من الإحتلال الإسرائيلي، فيما لا يزال الجولان محتلاً والطيران الإسرائيلي ينتهك الأجواء السورية. وفي تصريحات وزعها مكتبه الإعلامي تعليقاً على تحليق الطيران الإسرائيلي فوق قصر الرئيس السوري بشار الأسد في اللاذقية و"عشرات العمليات المماثلة" التي كشفت "الخلل الكبير في بنية النظام" في سوريا، وتلقت "النهار" نسخة منها، قال خدام إن "الإنفراد بالسلطة وإلغاء دور الشعب ومصادرة الحريات (...) أدت الى انهيار مفهوم الدولة ليحل محله مفهوم السلطة المستبدة"، مما شكل "انعطافاً خطيراً في تاريخ سوريا الحديث". ورأى أن "المشكلة الكبرى التي تعانيها سوريا أن سلطتها تفتقد الإحساس الوطني وتتبع سياسات أرهقت البلاد وأضعفت قدرتها على حماية نفسها". وأضاف: "من الأخطاء الكبرى التي تم ارتكابها (...) تحويل بنية الجيش (و) استبدال الولاء للوطن بالولاء للنظام وبعد ذلك استبدال الولاء للنظام بالولاء للرئيس". وتساءل عن "أسباب نجاح المقاومة في لبنان في تحرير الجنوب واستمرار احتلال الجولان وعدم القدرة على حماية أجواء البلاد"، مؤكداً أن "الحرية التي يتمتع بها اللبنانيون أعطتهم القدرة على دعم المقاومة وتحمل أعباء العمليات العسكرية الإسرائيلية". وخلص الى أن سوريا "ستبقى مهددة في أرضها وكرامتها وأمنها طالما أن النظام الإستبدادي غافل عن الحقائق غير مدرك لمسؤولياته الوطنية"، ودعا جميع السوريين الى أن "يكافحوا لتغيير هذا النظام المستبد والفاسد وبناء نظام ديموقراطي يمكنهم من معالجة الأزمات التي أنتجها نظام الإستبداد".