السفير

أكدت مصادر حكومية ألمانية، أمس، معلومات صحافية تتعلق بتسليم برلين إلى إسرائيل نماذج عن مدرعات عسكرية من نوع <دينغو 2> للاختبار والتجربة، في وقت يهدد فيه جيش الاحتلال الاسرائيلي باجتياح واحتلال المناطق الفلسطينية. وتصلح مدرعات <دينغو 2> لحرب الشوارع، ومقاومة الألغام البرية والقنابل اليدوية والجرثومية، وهي مجهزة بمدافع رشاشة، وتتسع لثمانية جنود. وكانت لجنة الخزينة الألمانية وافقت، قبل عامين، على بيع 55 مدرعة من هذا النوع العسكري المتطور، بحوالى 36 مليون يورو. وتقع الحكومة الألمانية في تعاملها العسكري مع إسرائيل في معضلة التوفيق بين <المصالح والمبادئ>، حيث يرفض البرلمان الألماني المساهمة عسكريا في مناطق التوتر والنزاع في العالم، فيما تجد حكومة برلين نفسها مرتبطة بالتزام الدفاع عن اسرائيل، بذريعة <عقدة الذنب> التاريخية تجاه اليهود. وتشترط ألمانيا في عقود بيع الأسلحة على إسرائيل عدم استخدامها ضد الفلسطينيين، إلا أن المجلس الاستشاري الألماني، المولج بمتابعة ومراقبة صفقات الاسلحة، لم يتوقف هذه المرة عند هذا الشرط، برغم من تهديدات إسرائيل باجتياح المناطق الفلسطينية. وفي إطار الدعم العسكري الألماني إلى إسرائيل، ستوقع برلين وتل أبيب على عقد، بقيمة مليار يورو، خلال الشهر الحالي، تبيع بموجبه ألمانيا غواصتين إلى سلاح البحرية الإسرائيلية. ولن تحصل ألمانيا إلا على ثلث القيمة، فيما يذهب الثلثان دعما لإسرائيل. وتدعي إسرائيل أن الغواصات الألمانية المتطورة تساعدها على حماية نفسها من خطر <الاعتداءات الإيرانية>.