شعبان عبود....النهار

نفى عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية "حماس" محمد نزال ان تكون السلطات المصرية قد طلبت منه مغادرة الاراضي المصرية نتيجة خلافات "بل لأسباب أمنية احترازية محضة". وقال لـ"النهار": "الظروف الامنية التي استجدت في المنطقة استدعت مغادرتي مصر، خصوصا ان اسرائيل أعلنت نيتها استهداف مسؤولين في حماس". وكان نزال عاد مساء الخميس الى دمشق من القاهرة بعدما ألغت السلطات المصرية مؤتمرا صحافيا له لدواع أمنية. وسئل هل أجرى قادة "حماس" اتصالات اخيرا مع قيادة "حزب الله" بعد التطورات الامنية الاخيرة في لبنان، فقال: "بعد عملية أسر الجنديين الاسرائيليين أصبح هناك ظرف استثنائي، وبسبب ذلك لا اتصالات، وقيادة حزب الله توارت عن الانظار". وعن موقف "حماس" من البيان السعودي الذي انتقد قيام البعض في لبنان بمغامرات غير محسوبة في اشارة الى عملية أسر الجنديين التي قام بها "حزب الله"، شدد نزال على أن "الموقف المطلوب عربيا وضمن الحد الادنى هو ادانة العدوان الاسرائيلي الذي يستهدف كل لبنان والبنى التحتية فيه". وعن توقعات "حماس" لامكان استهداف اسرائيل سوريا، قال: "من الواضح ان رئيس الوزراء الاسرائيلي وحكومته في حال من الارباك والصدمة بعد عمليتي الوهم المتبدد والوعد الصادق، ونتيجة لذلك من المتوقع والوارد ان تستهدف اسرائيل سوريا". لكنه أضاف ان "اسرائيل لن تحقق أهدافها من جراء العدوان على لبنان ولن يسلم حزب الله الجنديين". وعن المساعي المصرية الرامية الى حل مسألة الجندي الاسرائيلي الاسير أكد ابلاغ "الاخوة في مصر انه لا مجال لانهاء أسرى الجندي الا بعملية تبادل أسرى لان هذا أمر مشروع ولا يمكن الثقة بالوعود الاسرائيلية". وشدد على أن قادة الحركة "يتخذون الاحتياطات في كل أماكن وجودهم ضمن الامكانات المتاحة، لاننا في حال مواجهة وصراع ولا يمكن الاهمال وغير مسموح بالتقصير".