النهار

قررت السلطات السورية تخلية أربعة موقوفين من معتقلي "اعلان بيروت – دمشق، دمشق – بيروت" هم المحامي محمود مرعي عضو اللجنة المركزية لحزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديموقراطي، وغالب عامر عضو المكتب السياسي لهذا الحزب، والناشط صفوان طيفور ونضال درويش عضو مجلس امناء لجان الدفاع عن الحريات الديموقراطية وحقوق الانسان في سوريا، وذلك بكفالة مقدارها الف ليرة سورية. وأوضح رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الانسان في سوريا عمار قربي ان "هذا يعني ان محاكمة هؤلاء ستتم وهم طلقاء، ومن المتوقع اسقاط التهم الموجهة اليهم بعدما أعيد استجوابهم وأفادوا انهم وقعوا مسودة بيان تخالف البيان الذي نشر في وسائل الاعلام واكدوا رفضهم لما جاء في البيان المنشور". ونقل قربي عنهم "انهم متمسكون بوحدة الاراضي السورية وبسيادة الدستور السوري، كما انهم أدانوا التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية السورية". وكان بيان سابق نقل عن الرابعة قولهم أمام محاميهم "اننا لم نطلع على مضمون ما يسمى اعلان بيروت، وقد فوجئنا بورود اسمائنا كموقعين على هذا الاعلان الذي لا يعبر عن موقفنا الوطني على الاطلاق". واضافوا: "لقد أدركنا بعد قراءة نص البيان، المخاطر التي يحملها لجهة دعمه لمواقف وسياسات اطراف الرابع عشر من آذار في لبنان والمخططات اللئيمة لقوى التدخل الاميركية والفرنسية والاسرائيلية التي تقف وراءها". وكانت السلطات السورية أوقفت تسعة ناشطين منتصف ايار الماضي وأحالتهم على القضاء بتهم عدة عقب توقيع ما عرف بـ"اعلان بيروت – دمشق" كان مقدمهم الناشط ميشال كيلو والمحامي أنور البني.