بهية مارديني .....ايلاف

ندد مجلس الوزراء السوري اليوم ب"الصمت الدولي" تجاه العدوان الاسرائيلي على لبنان المستمر منذ الثاني عشر من الشهر الجاري ويؤكد دعم هجوم إعلامي سوري ضد السعودية سوريا للشعبين اللبناني والفلسطيني. وأكد مجلس الوزراء خلال جلسة عقدها هنا اليوم برئاسة رئيس المجلس محمد ناجي عطري دعم سوريا لصمود الشعبين الفلسطيني واللبناني في تصديهم البطولي لالة العدوان الاسرائيلية التي استهدفت بجرائمها الوحشية المدنيين الابرياء والمرافق والبنى الخدمية.

وقال بيان صادر عن رئاسة الوزراء ان المجلس ندد بالصمت الدولي تجاه العدوان الاسرائيلي الهمجي مشددا على ضرورة اتخاذ مواقف حاسمة وسريعة لردع اسرائيل ووقف عدوانها واعتداءاتها على لبنان وقطاع غزة0 وأوضح أن المجلس استعرض خلال جلسته تطورات الاوضاع على الساحتين اللبنانية والفلسطينية وأشكال الدعم الذي يحتاجه اللبنانيون والفلسطينيون وما تقدمه سوريا في هذا المجال من عون ومساعدات طبية وغذائية ومستلزمات واحتياجات اساسية.

وذكر ان المجلس نوه خلال مناقشاتهم للوضع الراهن بصمود المقاومة وعملياتها النوعية التي الحقت بالعدو الاسرائيلي خسائر وأضرارا فادحة. واكد رئيس مجلس الوزراء السوري حسب البيان أهمية التنسيق وتكامل الاداء وتأمين ورفع الجاهزية في جميع القطاعات السورية واتخاذ التدابير والاجراءات اللازمة لمواجهة كل الاحتمالات المستقبلية.

واضاف البيان ان المجلس استمع الى تحليل سياسي تناول به وزير الخارجية وليد المعلم تطورات الاوضاع على الساحة الاقليمية والمواقف الدولية منها في ضوء استمرار العدوان الاسرائيلي الغاشم على فلسطين ولبنان ونتائج أعمال اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي انعقد أخيرا في القاهرة بهذا الخصوص.

استمرار تدفق العائلات اللبنانية الى سورية

الى ذلك تواصل نزوح الاسر اللبنانية الى سورية هاربة من جحيم العدوان الاسرائيلي الذي بات يستهدف المدنيين والاحياء السكنية وحتى المشافي . ولاستيعاب الاف الاسر اللبنانية قررت الحكومة السورية استخدام المنشآت الرياضية لاستضافتهم فيما استنفزت كافة الاجهزة الطبية والانسانية لتقديم العون للمحتاجين .

وعلمت "إيلاف "ان تعليمات عليا صدرت الى كافة اجهزة الدولة السورية بالتعامل مع اللبنانيين على انهم اولوية في كل ما يتعلق بظروف معيشتهم في سورية وإلى كل الوزراء بالاشراف المباشر على تأمين احتياجات اللبنانيين . الجهود الشعبية تساهم بدورها في مساعدة اللبنانيين النازحين واستخدمت اجهزة الهواتف الخليوية لطلب المساعدة للبنانيين اذ وصلت رسائل تطلب من القادرين على استضافة الاخوة اللبنانيين الاتصال بارقام محددة لهذه الغاية .