المستقبل

ردت محكمة العدل الإسرائيلية العليا، امس، التماسا تقدم به عدد من مشايخ الطائفة الدرزية في فلسطين طلبوا فيه السماح لهم بالتوجه الى سوريا ولبنان لزيارة الأماكن المقدسة لأبناء الطائفة الدرزية هناك. وذكرت الاذاعة الاسرائيلة أن المحكمة اقتنعت بأن "رفض الحكومة الإسرائيلية لطلب المشايخ الدروز يستند الى اعتبارات أمنية"، مشيرة الى أن اصدار تصاريح الخروج لكل من لبنان وسوريا لأي من ابناء الطائفة الدرزية من شأنه أن يضر بأمن إسرائيل. وقالت المحكمة "إن قرار السلطات الإسرائيلية يعكس التوازن ما بين الحقوق الدستورية وحرية العبادة من جهة وبين الاحتياجات الامنية من جهة أخرى"، معربة عن املها في أن يتاح "للمواطنين الدروز ممارسة حقهم فى اداء الشعائر الدينية مع الحفاظ على الاحتياجات الامنية".