دعا إلى تحرك عربي حازم لوقف النار

“الخليج”

ندد العماد ميشال عون رئيس كتلة الاصلاح والتغيير النيابية بالصمت العربي والدولي تجاه المجازر التي يتعرض لها الشعب اللبناني، وقال: “ان العرب مدعوون بحزم للمطالبة بوقف اطلاق النار والعمل على ايجاد حل شامل وليس جزئيا” ازاء ما يجري.

وتساءل عون في لقاء مع فضائية “الجزيرة” القطرية امس “هل يجوز للعرب، حتى لو كان حزب الله مغامرا، ان يتركوا الشعب اللبناني يتعرض للمجازر”؟

واضاف: “ان العرب بإدانتهم لحزب الله يعطون الحق ل”اسرائيل” لتفعل ما تشاء في لبنان”.

كما تساءل عون “عن الاسباب التي جعلت العالم يعطي “اسرائيل” بطاقة بيضاء” لتفعل ما تشاء على الارض اللبنانية، واستهجن السكوت العالمي عما يجري وعدم المطالبة بوقف اطلاق النار خاصة من الشعبين الفرنسي والامريكي.

واشار عون إلى ان “اسرائيل” تمارس حرباً تدميرية لبلد بأكمله، لكنه أكد “ان هذه النزعة التدميرية، بما في ذلك استهداف البنى التحتية والمرافق الاساسية للوطن وحصار لبنان وتدمير المواصلات، لن توصل الى نتيجة، بل انها ستجعل الشعب كله يشعر بأنه مستهدف”.

واكد عون “ان “اسرائيل” لن تستطيع القضاء على حزب الله لانه ليس مجموعة مسلحين فقط، بل هو جزء من الشعب اللبناني، له غطاؤه الأمني والاجتماعي والسياسي”.

ورأى عون أن الحرب الدائرة في لبنان هي صراع بين الانسان والآلة، في اشارة إلى ضخامة ترسانة الاسلحة “الاسرائيلية” وحجم قدرات المقاومة، لكنه اضاف “ان الانسان هو الذي اخترع الآلة وبرمجها، وبالتالي ليس غريباً ان تنتصر المقاومة على القوة النظامية مثلما حدث في كثير من الحروب”.

وقلل عون من تأثير الحرب النفسية التي تشنها “اسرائيل” من خلال التدمير المكثف للبنى التحتية وفرض الحصار بتقطيع اوصال المناطق، مؤكدا قدرة المقاتل اللبناني، الذي لم ينهزم حتى الآن، على هزيمة “اسرائيل”. واشار بالمقابل الى الخسائر الفادحة التي تتكبدها “اسرائيل” جراء هذا العدوان ومدى استعدادها لتحمل المزيد منها.