سيريا نيوز

قال وليد جنبلاط إن حزب الله يتبنى جدول أعمال سوري وإيراني وليس لبنانياً من خلال الاستفراد بقرار الحرب والسلم ودل عليها التوقيت الخاطىء لعملية أسر الجنديين الاسرائيليين

ما حدا بأميركا وإسرائيل التي كانت تخطط منذ ز طويل لضرب حزب الله بإستباحة الارض اللبنانية .. ورداً عل سؤال في برنامج كلام الناس على شاشة ال LBC ما اذا كان كلامه يعني المحاسبة قال جنبلاط .. لا القصة قصة محور إيراني سوري ينتقم من ثورة الاستقلال في لبنان ويريد عبر لبنان ان يضع شروطاً جديدة على العرب وعلى السعودية ومصر من خلال هذا الواقع الجديد للدخول ربما في تسوية أو مواجهة مع إسرائيل فلماذا لبنان وحده يتحمل الثمن لذلك أنا اقف بمواجهة "" الطاغوت المثلث السوري الايراني"". وقال جنبلاط .. يزايدون علينا في المظاهرات في دمشق ولماذا لتفتح بقية الجهات فلماذا لا تفتح جبهة الجولان . وقال إن سورية وايران تحاولان فتح الصراع من أجل إستمرار الوصاية على لبنان والتوسع الامبراطوري الإيراني الذي هو خطر على السعودية والمنطقة من خلال إطالة الوقت بحجة حل الملفات بالانتقال من ملف إلى آخر من الأسرى إلى التوطين إلى تحرير باقي الأراضي المحتلة خاصة اذا كان قرار الحرب والسلم ليس بيد الدولة في لبنان . وانتقد جنبلاط ما قاله السيد نصر الله من أنه شاء اللبنانيون ام أبوا ..لبنان هو محور المعركة معركة الامة وقال لا يستطيع نصر الله قول ذلك فالقرار يجب أن يكون بيد الدولة وحدها .