شام برس

ذكرت صحيفة <يديعوت احرونوت>، امس، ان رئيس الحكومة الإسرائيلية إيهود أولمرت تسلم رسالة سرية من <حاكم دولة عربية معتدلة لا تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل> قال فيها <أؤيد عملياتكم في لبنان وشعرت بحاجة إلى تشجيعك في هذه اللحظة. أنتم ملزمون بالاستمرار حتى النهاية. جهات عديدة في العالم العربي تتمنى لكم النجاح>. وقال وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس، من جهته، <هذه هي المرة الأولى التي تتمتع بها حملة عسكرية اسرائيلية بهذا التأييد، خاصة من الدول العربية التي أيدت الخطوات التي تقوم بها اسرائيل للدفاع عن نفسها. ونحن نريد أن نحافظ على هذا التأييد وإقناع الرأي الدولي بأن وجود حزب الله بهذه القوة سيمنع تنفيذ التفاهمات الدولية وقرارات الأمم المتحدة>. وأوضحت <يديعوت> أن الرسالة، التي وصلت عبر قنوات دبلوماسية، لم تفاجئ أحدا في اسرائيل. ونقلت الصحيفة عن مصدر في وزارة الخارجية الإسرائيلية أنه وصلت، في الأسبوع الأخير، رسائل في هذا السياق من الدوائر العربية إلى القيادة السياسية. وأضاف هذا المصدر، في إشارة إلى ما يسمعونه في محادثات مغلقة مع دبلوماسيين ومع وزراء خارجية بل ومع قادة دول عربية، أن <ما نسمعه في الدول العربية ببساطة مذهل>. وأشار إلى أن الجمل تكرر نفسها <واصلوا هجماتكم العسكرية إلى أن تمحوا حزب الله>، <ستصنعون معروفا كبيرا للبنان ولكل المنطقة إذا قضيتم على نصر الله هذا>، <لا تتوقفوا حتى تقضوا عليهم>، <كل من يصف نفسه معتدلا يتمنى لكم النجاح> و<لإسرائيل وحدها الشجاعة للوقوف في وجه هذا الرجل>. غير أن مصادر الخارجية الإسرائيلية ترى انه لا يتعين التحمس الزائد لهذه الرسائل. <يقولون لنا في الواقع قوموا بعملنا جميعا، ولكنهم علنا لن يقولوا حتى ربع هذا الكلام>.