صدى البلد دعت واشنطن الى التفاوض... وبولتون يرفض

حذر وزير الاعلام السوري محسن بلال في مقابلة مع صحيفة "ايه بي سي" الاسبانية نشرت امس، من ان بلاده "لن تقف مكتوفة الايدي" اذا اجتاحت اسرائيل لبنان برا.

وقال بلال "اذا دخلت اسرائيل الى لبنان برا يستطيعون (الاسرائيليون) الوصول حتى عشرين كيلومترا عن دمشق. ماذا سنفعل؟ هل نبقى مكتوفي الايدي؟ على الاطلاق. سورية ستتدخل في النزاع بدون شك".

واضاف بلال ان سورية تؤيد قبل كل شيء وقفا لاطلاق النار مرفقاً بتبادل للاسرى وهي تعمل في هذا الاتجاه مع وزير خارجية اسبانيا ميغيل انخيل موراتينوس الذي التقاه هذا الاسبوع في مدريد.

لكن الوزير السوري اكد "اكرر: اذا اجتاحت اسرائيل لبنان برا واقتربت منا لن تبقى سورية مكتوفة الايدي. ستدخل في النزاع". وانتقد بلال الولايات المتحدة معتبرا ان "عدم تحرك القوة العظمى لجهة وقف لاطلاق النار امر لا يمكن تبريره".

وبينما تتهم واشنطن سورية بتسليح حزب الله اللبناني، تحدث بلال عن "دعم معنوي" تقدمه دمشق لحزب الله. لكنه اكد "لا نمول اي مقاومة".

في غضون ذلك، قال نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد امس ان بلاده مستعدة لاجراء حوار "يرتكز على الاحترام والمصالح المتبادلة" مع الولايات المتحدة لايجاد حل للمواجهة بين حزب الله واسرائيل. وقال في مقابلة مع رويترزك "ان الحل الفوري للازمة يكمن في التوصل الى وقف لاطلاق النار بوساطة قوى دولية على ان تعقب ذلك جهود دبلوماسية للتصدي لمطالب حزب الله بما في ذلك تبادل الاسرى".

الى ذلك، أطلع وزير الخارجية السوري وليد المعلم المبعوث الالماني هورست فرايتاغ على "رؤية سورية لطبيعة الحل" للازمة في الشرق الاوسط، مشدداً على "ضرورة وقف إطلاق النار وإتاحة الفرصة أمام الجهود الدبلوماسية من اجل تبادل الاسرى مع بذل جهود دولية لاحلال التسوية العادلة والشاملة للصراع العربي الاسرائيلي"

وسارع السفير الاميركي في الامم المتحدة جون بولتون الى رفض العرض الذي طرحته سورية لبدء حوار مع الولايات المتحدة لحل الازمة في لبنان، مؤكدا ان "سورية لا تحتاج الى حوار لتعرف ما عليها القيام به". ورداً على سؤال اثناء برنامج محلي على شاشة شبكة "فوكس" الاخبارية الاميركية، قال بولتون ان على السوريين "ان يمارسوا الضغط على حزب الله ليفرج عن الجنديين الاسرائيليين ويضع حدا لاطلاق الصواريخ على ابرياء". واضاف بولتون "اذا قام السوريون بكل الامور التي يعرفون ان عليهم القيام بها، فسيشكل ذلك خطوة كبيرة الى الامام"، مشيرا خصوصا الى قرار مجلس الامن الدولي رقم 1559 حول لبنان. وفي شأن عرض الحوار السوري قال "لا اعرف ماذا يضيف هذا الامر، لكني افترض انه افضل من لا شيء".