السفير

أعلنت عشرة فصائل فلسطينية مقرها في دمشق، بينها حركتا حماس والجهاد الاسلامي والجبهتان الشعبية والديموقراطية لتحرير فلسطين، امس، انها وضعت <امكاناتها وطاقاتها> بتصرف حزب الله في مواجهة اسرائيل. وشددت هذه الفصائل، في بيان، على انها <تضع كل امكاناتها وطاقاتها الى جانب حزب الله المجاهد في لبنان... فالسواعد البطلة التي اطلقت الصواريخ خلقت توازن رعب جديدا سيكون له اعمق الاثار السياسية والعسكرية والاقتصادية على الكيان الصهيوني>. واعتبرت الفصائل ان <العدوان الصهيوني ضد شعب لبنان اسقط سياسة الرهان على الحلول السياسية> مؤكدة ان <خيار الصمود واستمرار الكفاح هو السبيل لانتزاع كامل حقوقنا الوطنية>. ودعت الفصائل <الجماهير العربية والاسلامية والقوى الشعبية وأحرار العالم إلى استمرار حشد التحرك الشعبي الجاد للوقوف إلى جانب المقاومة اللبنانية والفلسطينية للضغط على الحكومات العربية والاسلامية للقيام بمسؤولياتها في وقف هذا العدوان>. مؤكدة رفضها كل <المحاولات المشبوهة> التي تغذيها <الدوائر الصهيونية والاميركية لزرع الفتنة الطائفية والمذهبية في المنطقة>. وقال مسؤول الخارج في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ماهر الطاهر ل<السفير> إن الفصائل اجتمعت على مستوى نواب الأمناء العامين في دمشق، واتفقت على <وضع كل إمكاناتها وطاقاتها إلى جانب حزب الله المجاهد وشعب لبنان البطل> كما شكلت لجنة طوارئ للتحرك على المستويين السوري والفلسطيني لدعم المقاومة اللبنانية في معركتها ضد إسرائيل.