سيريا نيوز

قال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق سليم الحص تعليقا على من يروج لوجود مشروع إيراني سوري على لبنان "أنا لا أصدق ذلك فهو من باب إضعاف موقع المقاومة وبمثابة شتمها"،

معربا عن يقينه بأن "هدف الحرب الإسرائيلية على لبنان هو إشعال فتنة طائفية أو مذهبية وصولا إلى تقسيم البلاد إلى " كونتونات" أو فدراليات بحيث يكون لكل طائفة كونتونا، ومنها الكونتون الفلسطيني عبر توطين اللاجئين الفلسطينيين"، معتبرا أن أصحاب مشروع "الفدرلة" في لبنان "جاهزون وبدأنا نسمع بأصواتهم" والهدف من خلف ذلك هو "تعميم مشروع الشرذمة على العالم العربي" كمقدمة لتنفيذ مشروع الشرق الأوسط الكبير. تصريحات الحص جاءت في حديث إلى وكالة "لبنان دوت كوم"، حيث قال الحص حول زيارة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إلى المنطقة "أنا أتوجس شرا من هذه الزيارة لأن الولايات المتحدة الأميركية تتصرف وكأنها ناطقة باسم الصهيونية العالمية وهي تعترض على وقف إطلاق النار على لبنان". وأضاف الحص أن "رايس آتية للترويج للمشروع الأميركي وهو القرار 1559 فقط"، مؤكدا أنه أي حل للأزمة الحالية لا يجب أن يتم "إلا إذا تضمن انسحابا إسرائيليا من مزارع شبعا وتحرير الأسرى بعملية تبادل ووقف نهائي للاعتداءات والخروقات الإسرائيلية للأجواء والأراضي والمياه الإقليمية اللبنانية".