ايلاف رجحت مصادر سورية معارضة في تصريح خاص لايلاف ان يتم الافراج عن بقية المعتقلين على خلفية اعلان بيروت دمشق عدا الكاتب والناشط ميشيل كيلو والناشط في مجال حقوق الانسان انور البني والناشط محمود عيسى ، ونقلت المصادر انه سيجري تحميل مسؤولية اعلان بيروت دمشق الى كيلو والبني والافراج عن محمد محفوض وسليمان شمر وخليل حسين بعد ان تم الافراج عن محمود مرعي ونضال درويش وصفوان طيفور وغالب عامر ، واضافت المصادر الا انه جرى اضافة اسم محمود عيسى الى كيلو والبني وقررت السلطات المختصة بهذا الملف استمرار اعتقال الثلاثة لانهم ارسلوا مذكرة الى المحامي العام مروان اللوجي اعتبروا فيها ان القضاء السوري غير مستقل وانه يتبع الفروع الامنية وهذا ما سوف يضيف تهما جديدة الى المعتقلين الثلاثة وهي تحقير وسب هيئة رسمية حكومية .

واكدت المصادر انه سيتم الافراج عن محفوض وشمر وحسين بعد ان يعلنوا بانهم ضد التدخل الخارجي في الشؤون السورية وضد الضغوط الدولية على سورية والعقوبات عليها اضافة الى انهم ضد قرارت مجلس الامن الاخيرة ضد سورية وانهم مع عودة العلاقات السورية اللبنانية الى ماكانت عليه.

وكانت السلطات السورية افرجت عن اربعة معتقلين على خلفية اعلان بيروت دمشق وهم مرعي ودرويش وطيفور وعامر بعد ان وقعوا على بيان ، تلقت ايلاف نسخة موقعة منه، صرحوا واكدوا فيه انهم لم يطلعوا على مضمون بيروت وانهم فوجئوا بورود اسمائهم كموقعين على هذا الاعلان الذي لايعبر عن مواقفهم الوطنية اضافة الى انه لايعبر عن شعورهم بواجبهم الوطني في اعادة سوريا ولبنان الى ماكانتا عليه دوما من تاريخ قربى وتواصل وتعاضد قومي ووطني وتنسيق ومواقف وطنية مشتركة .

واضافوا في البيان انهم يدركون خطورة محاولات ادخال لبنان في دائرة التوسع والاحتلال الاميركي مما يفرض على كل لبناني وسوري الوقوف معا .