السفير قال نائب رئيس الحكومة السابق المعارض السوري أحمد أبو صالح، إن <لديه وثائق على أن بعض فصائل المعارضة السورية تريد إسقاط النظام عن طريق أميركا وبالتعاون مع جهات من قوى 14 آذار> اللبنانية. أضاف عضو القيادة القطرية السابق لحزب البعث في سوريا <أن هناك تنسيقاً بين فصائل من المعارضة السورية وبعض قوى 14 آذار ما زال قائما>، مشيراً إلى أن هذه الجهات <ما زالت تبدي رغبتها في تغيير النظام في سوريا بسبب المظالم التي تزعم أنها تعرضت لها خلال فترة الوجود السوري في لبنان، وتتمنى أن يسقط النظام بمساعدة منها>. وقال المعارض السوري إن شعبه <مطالب بأن ينتفض ويتمرد ويعلن العصيان من دون السماح لأي جهة أجنبية بالتدخل>. وأكد أن <هناك مخططاً لاستهداف سوريا بعد لبنان، بمشاركة الفصائل التي تزعم أنها معارضة للنظام في سوريا ولدى بعضها الاستعداد للتعاون بشكل مباشر مع أي جهة حتى ولو كانت إسرائيل في التصدي للنظام السوري، وخلافاً لخطاباتها التقليدية بأنها لن تستقوي بأي قوة أجنبية>. من جهة أخرى، اعتبر أبو صالح أن <هناك إجماعا أصبح واضحاً على مواجهة الأنظمة (العربية) الجاثمة على صدور مواطنيها فجّرته مجزرة قانا الثانية>. وانتقد بشدة الدعوات المطالبة بنزع سلاح <حزب الله>،