الحكومة تستعد لمواجهة كل الاحتمالات

السفير أعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم، أمس، أن لدى إسرائيل نية لتوسيع العدوان ليشمل سوريا، مشدداً على انه <يجب رفض أية مبادرات تفرض على لبنان، إلا بموافقة جميع الأطراف اللبنانية>. وقال المعلم، لدى مغادرته الدوحة، إن الهجوم الإسرائيلي على لبنان <يأتي ضمن مخطط مسبق، وجدول أعمال سياسي متفق عليه من قبل الولايات المتحدة وإسرائيل>، التي <تحاول تحقيق جدول الأعمال هذا، إما بتوسيع العدوان الإسرائيلي كي يشمل سوريا، أو من خلال فرض قرارات ستصدر عن مجلس الأمن الدولي لخدمة المصالح الإسرائيلية>. وشدد على <أن هذا الاحتمال قائم، وعلى سوريا أن تتعامل بكل حذر مع هذه النوايا المبيتة>. وقال المعلم، ردا على سؤال حول المبادرة الفرنسية للحل، إن <ما يطالب به لبنان هو وقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار>، موضحاً أن دمشق تساند هذه المطالب <العادلة>، ومشدداً على انه <يجب رفض أية مبادرات تفرض على لبنان، إلا بموافقة جميع الأطراف اللبنانية عبر حوار وطني، ليناقش اللبنانيون ويتفقوا على الطروحات التي يجب أن تصب في مصلحة لبنان>. وأشار المعلم إلى انه التقى أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمس الأول، ونقل له رسالة من الرئيس السوري بشار الأسد تتعلق بالوضع في لبنان والتطورات الجارية حاليا. كما التقى النائب الأول لرئيس الحكومة الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني. واعتبر المعلم أن العملية التي أعلنت إسرائيل امس الاول أنها استهدفت دورية في الجولان المحتل <فبركة إسرائيلية>. الى ذلك، أعلنت مجموعة تطلق على نفسها اسم <حركة العرب الأحرار> في بيان، تلقت <السفير> نسخة منه، مسؤولية مقاتليها من <كتيبة القائد ياسر عرفات> عن <استهداف آلية عسكرية صهيونية في عمق الجولان العربي المحتل>. وهددت مستوطني الشمال والجولان بإخلاء المنطقة خلال يومين لأنها تعتزم تحويلها الى <منطقة عمليات عسكرية>. من جهته، شدد رئيس الحكومة السورية محمد ناجي العطري، خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء، على <اتخاذ الإجراءات والترتيبات اللازمة لرفع قدرة وجهوزية كل القطاعات، بهدف الاستعداد لمواجهة كل الاحتمالات، في ضوء تطورات الأوضاع في المنطقة وتداعياتها المستقبلية>. وحذرت وزيرة المغتربين بثينة شعبان، في مقابلة مع صحيفة <الأنباء> الكويتية تنشر اليوم، العرب من أن <عليهم أن يفهموا أن ما يجري الآن هو معركة حياة أو موت، وإذا انهزم لبنان فلن تقوم لهم قائمة بعد ذلك>. ونقلت <سانا> عن رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي قوله خلال اجتماعه مع وزير الإعلام السوري محسن بلال، ان روما <تسعى لإيجاد حل عاجل لإنهاء الأزمة الراهنة في لبنان>، .