السفير

وسط تظاهرة نظمها ناشطون بيئيون، وفي ظل اعتراض مسبق من الجانبين السوري والعراقي، احتفلت تركيا أمس بوضع حجر الأساس لسد الصو في جنوبي شرقي البلاد بتكلفة 1.2 مليار دولار، بهدف الاستفادة من مياه نهر دجلة.

وأشار رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان إلى أهمية ""هذا المشروع لأنه يساهم في استغلال موارد الطاقة التركية بدل إنفاق 300 مليون دولار على استيرادها""، مضيفاً أن المشروع ""سيسهم في بناء مصنع لتوليد الكهرباء بطاقة 1200 ميغاوات، كما سيوفّر فرص عمل لعشرة آلاف شخص وسيساعد في تنشيط المنطقة سياحياً"".

ويثير المشروع اعتراضاً واسعاً من ناشطين في مجال الحفاظ على الآثار، الذين احتجوا بتظاهرة ضمّت اربعة آلاف شخص. وكان مشروع سد الصو قد واجه اعتراضات فى السابق من قبل سوريا والعراق، مما جعل بعض الدول تحجم عن تمويل المشروع إلا بعد ضمان حصة الدول التي يمر فيها نهرا دجلة والفرات، لكن تركيا رفضت الشرط، واستكملت المشروع بمفردها. ويبلغ طول السد 1820 مترا وارتفاعه 135 مترا، ويقع على بعد نحو 50 كيلومترا عن الحدود التركية السورية ويتم بمشاركة شركات ألمانية ونمساوية، ومن المتوقع أن يكتمل بناؤه في العام .2013