كل العالم تفاجأ بتصريحات خدام وخروجه على النظام الذي هو احد اعمدته ومؤسسيه لكن الا يذكرنا هذا المشهد بجرم اخر مثل خدام هو حسين كامل الذي خرج ضد نظام هو الذي رباه، وصار يتكلم عن الفساد وهو اهم اركانه واكبر مجرميه واكبر حرامية العراق!! هل نسي العالم من هو عبدالحليم خدام قبل ثلاثين سنة والى 2004م؟!. هل نسي العرب خصوصا وقبل العالم من هو الرجل الثاني في نظام الاجرام والقتل؟

كيف حصل خدام البعثي على الملايين ومن اين له ذلك وهو ليس من عائلات سورية او من الشوام اصحاب التجارة والحلال؟! الا يعرف الناس ان خدام هو من اكبر صناع البعث الحرامية وكل الفساد الذي كان ونسمع عنه وضياع الكرامة والبخاشيش في كل شارع من صناعته.

لقد عاث خدام ثلاثين سنة بالحرث والنسل فساداً وسرقة بالضغط والارهاب والقتل بسورية كلها فهو الرجل الثاني في العصابة!! فقط بتصريحيين صار ابا الشرفاءويذكرني هذا المشهد عندما استقبل لبنان حسين كيماوي قبل سنوات، واعتبروه شريفاً قادماً لمد يد الصلح والعون.

ثم بعد ان ملأ خدام ملايينه في بنوك اوروبا وهربها الى الخارج صار يتكلم عن المشهد السوري والقيادة السورية فأين هو قبل عشر سنوات واين هو لما ارتكب قبل سنين داخل لبنان؟!

الم يكن هو من كبار سراق لبنان كما كان حسين كامل من كبار سراق السيارات في دولة الكويت ابان الاحتلال؟!

الم يكن هو المسؤول الاول عن التعذيب في لبنان وفي سجون سورية؟! الم يكن هو ثاني محتكر للسلطة والشريك الرئيسي للدكتاتورية التي سئمت اكثر من ثلاثين سنة على صدور الشعب السوري؟!

انها مجرد اسئلة ورأي وادعو الله ان لا ينخدع العرب خصوصا والمسلمون بهؤلاء المفسدين والذين قال الله عنهم الذين يظهرون ما لا يبدون ويعجبك لحن اقوالهم فما زالت دماء المسلمين في حماة ولبنان ترفع في صحائف الشهداء ضدهم.

ولنتذكر نحن الكويتيين كيف كان الضغط السوري بزعامة خدام علينا في مطلع الثمانينات للحصول على القروض كدولة مواجهة والذي وصل بخدام وزبانيته آنذاك من التهديد والقتل لبعض اعضاء مجلس الامة الكويتي.