ذكرت منظمة حقوقية سورية أمس أن محاكمة ناشطي حقوق الانسان ميشيل كيلو ومحمود عيسى تأجلت اليوم إلى 19 شباط المقبل.

وقالت "المنظمة الوطنية لحقوق الانسان في سورية" في بيان لها إن جلسة المحاكمة اليوم كانت علنية وعقدت بحضور عدد من المحامين وممثلين عن بعض السفارات الغربية وناشطي الشأن العام. يشار إلى أن كيلو يحاكم بتهمة "إضعاف الشعور القومي" و "النيل من هيبة الدولة وإثارة النعرات المذهبية". أما محمود عيسى فإنه يحاكم بتهمتي "تعريض سوريا لخطر أعمال عدائية" و "إضعاف الشعور القومي" إضافة إلى "إثارة النعرات المذهبية".

وكان عيسى اعتقل في أيارعام 2006 وأخلي سبيله في أيلول الماضي على أن تتم محاكمته طليقاً ولكن السلطات السورية أعادت اعتقاله في 23 تشرين أول الماضي. أما كيلو فقد اعتقل في أيار عام 2006 ومازال معتقلا حتى الان في سجن دمشق المركزي.