أسف الرئيس الاميركي جورج بوش امس ، لاعمال العنف الاخيرة في لبنان . ورأى ان ايران وسوريا و"حزب الله " يجب ان "تحاسب" على سعيها الى زعزعة الاستقرار في هذا البلد.

وجاء في بيان له "بينما يسعى اصدقاء لبنان الى مساعدة الحكومة اللبنانية على بناء دولة حرة سيدة ومزدهرة، تعمل سوريا وايران وحزب الله على زعزعة المجتمع اللبناني... ان هؤلاء المسؤولين عن افتعال الفوضى يجب ان يحاسبوا" على أعمالهم. وقال: "لقد حزنت كثيرا بسبب أعمال العنف الدموية التي حصلت في شوارع لبنان. والمثير للقلق أكثر فأكثر ان أعمال العنف هذه حصلت بينما كان زعماء لبنان الشرعيون وأصدقاؤهم مجتمعين في باريس للمساعدة في ضمان قيام مستقبل سلمي ومزدهر لهذه البلاد". وأضاف "ان أهدافهم واضحة. انهم يفتعلون العنف لمنع انشاء المحكمة الخاصة رداً على اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري، ولمنع التطبيق الكامل لقرارات مجلس الامن التي تدعو الى نزع سلاح حزب الله، ولاسقاط الحكومة اللبنانية المنتخبة ديموقراطيا".

وأفد ان المساعدة الاميركية لتحقيق السلام والتنمية في لبنان ستبلغ مليار دولار في أقل من ستة أشهر في حال مصادقة الكونغرس عليها. وقال: "ان هذا رمز قوي لدعم الشعب الاميركي والتزامه مستقبل لبنان".

مصادر
النهار (لبنان)