قال زعيم ديني عراقي بعد لقائه بنائب الرئيس السوري فاروق الشرع يوم الاربعاء إن سوريا لن تسلم مطلوبين عراقيين. وقال حارث الضاري رئيس هيئة علماء المسلمين السنية للصحفيين "سوريا لا تستجيب لطلبات الاحتلال بتسليم الفارين من جحيم العراق وهي ما زالت لا تسلم ولا تنوي أن تسلم الفارين من جحيم الاحتلال وجحيم الميليشيات والاستبداد والإقصاء". وأضاف الضاري "جئنا لنبدد الشائعات التي تلت الزيارات الرسمية العراقية لسوريا وما قيل عنها إعلاميا من أنها قد تغير المسار الوطني والقومي لسوريا".

وكانت الحكومة العراقية قد سعت العام الماضي لاعتقال الضاري الذي يلعب دورا مؤثرا في المجتمع السني العراقي للاشتباه في علاقته بما تسميه بالإرهاب. وهو يعيش الآن في المنفى في الأردن ولكنه يزور سوريا وبلدانا عربية أخرى بشكل مستمر.

وكان الرئيس العراقي جلال الطالباني خلال زيارته لدمشق قبل أسبوعين قد قال إن العراق سيطلب من سوريا تسليم مطلوبين ومنهم بعثيون سابقون يشتبه في أنهم سرقوا ملايين الدولارات ويدعمون التمرد المسلح ضد القوات الامريكية. ولم يسم الطالباني هؤلاء المطلوبين.