صرح الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ بأن الموقف السوري "معاد للشعب العراقي"، منتقدا بشدة الاجراءات السورية الجديدة في حق المقيمين من العراقيين، واتهم "مجموعات داخل الحكم السوري بمحاولة تخريب أي جهود". وقال لقناة "العراقية" الفضائية الحكومية: "لدينا أعداد هائلة من العراقيين لجأوا الى سوريا التي فرضت اجراءات اقامة ودخول غير معهودة ... الموقف السوري معاد للشعب العراقي بهذه الطريقة التي يتعامل بها مع الملف العراقي".

وكان في امكان العراقيين الى وقت قريب الحصول على اذونات تتيح لهم البقاء في سوريا ثلاثة اشهر قابلة للتجديد. لكن "وكالة الصحافة الفرنسية" نقلت عن عراقيين أن السلطات السورية لم تعد تصدر منذ 20 كانون الثاني الا "اجازات اقامة لمدة اسبوعين قابلة للتجديد مرة واحدة شرط تقديم وثائق بينها عقد ايجار".

وأضاف الدباغ: "نناشد صوت العقل في سوريا وجميع المسؤولين السوريين، هناك مجموعات داخل الحكم السوري وداخل القيادة السورية تحاول تخريب اي جهود". ولم يحدد هذه الجهات. ولفت الى أن "هناك كارثة تحيق بالعراقيين الموجودين في سوريا الآن، هناك غضب عارم بين العراقيين من الموقف السوري وغضب في العراق من هذا الموقف المؤذي".

مصادر
النهار (لبنان)