دمشق ـ من ثناء الإمام : أكد حارث الضاري رئيس هيئة علماء المسلمين في العراق أن السلطات السورية أبلغته أنها لن تسلم مطلوبين إلي العراق.

وقال الضاري لـ يونايد برس أنرتناشونال امس لقد طلبنا من الجانب السوري عدم تسليم مطلوبين عراقيين إلي السلطات العراقية وقد أكدوا لنا أنهم لن يسلموا عراقيا إلي العراق أو إلي أي طرف آخر .

ولمناسبة اجتماعات عقدت امس في دمشق بين علماء سنة وشيعة في كل من لبنان وسورية والعراق أضاف الضاري هذا بالأساس مبدأ سورية وساستها ولكن جئنا لنتأكد لان البعض شكك بالأمر نتيجة العلاقات المتجددة بين سورية والعراق . وكانت سورية وقعت أخيرا مع العراق مذكرة تفاهم أمنية تقول بتبادل المطلوبين والمعلومات والتعاون في مجال مكافحة الإرهاب.

وأكد الضاري وفقا لما سمعه من بعض المسؤولين السوريين أن العراقيين طالبونا بتسليم بعض المطلوبين إلا أنهم رفضوا ذلك . وكانت الحكومة العراقية شنت هجوما لاذعا علي سورية متهمة إياها بالوقوف وراء نصف التفجيرات في العراق الأمر الذي نفته دمشق بشدة مؤكدة التزامها بالتعاون الأمني مع العراق ولا سيما بموجب مذكرة التفاهم الموقعة بين الجانبين نهاية العام الماضي.

واتهم الضاري جهات سياسية شاركت في الحكم بتوجيه من الاحتلال بإشعال الفتنة الطائفية متهما الولايات المتحدة بالوقوف وراء العمليات الإرهابية أو علي الأقل العلم بها والتستر عليها .

وكشف عن حوار واسع بين أطراف المعارضة العراقية الرافضة للاحتلال مشيرا إلي أن هذا الحوار يضم الأطراف القومية في إشارة إلي البعث العراقي وكل القوي اليسارية والشعبية والدينية والعشائرية .

وكان الضاري شارك امس في اجتماع عقد في مجمع الشيخ أحمد كفتارو في دمشق وحضره رجال دين وعلماء من الشيعة والسنة في كل من العراق ولبنان وسورية.

مصادر
القدس العربي (المملكة المتحدة)