هكذا ودون مقدمات تهيل فنانة على نفسها ستارتها منهية العرض الذي ظلت تتشدق انها حفرت طريقها بأظافرها وأرتقت في مدارج الفن بمواقفها الواعية ونظراتها (الثاقبة)، تترك الفن ورائها من اجل زواج تستطيع ان تتذرع (بالحب) فهو ما دعى ويدعو اليه الفن وهي من الممتثلين للحب ، صحيح ان شرط هذا الحب هو ترك الفن ولكن قليلا من المرونة والتعويضات يمكن تجاوز المسألة ...

فالثروة القادمة على جثة الفن هي رزق من عند الله لا يمكن رفضه ,,, هكذا تترك الخشبة دون ان تقول كلمة وداع واحدة ... تاركة ظلال الاثم تخيم خلفها فقد عثرت على الطريق الاصح من الفن ... لتوصيل رسالتها السامية التي لا تستغني عنها وفي القريب العاجل سوف تتبرع لأطفال الشوارع والايتام ،بالمال والهدايا كتعويض عن رسالة الفن ... وماذا تريدون (كمان ؟؟؟)...

سيدتي لا نريد شيئا فقط قولي لنا هل كنت تضحكين علينا طوال هذه الفترة .... هل الفن سيىء ؟؟؟ قولي لنا انك كنت غلطانة ... لا تواخذونا يا جماعة فقط ضحكت عليكم وغششتكم واستعملتكن قليلا ... ولو ما نحنا ولاد بلد ... والحارة ضيقة وبنعرف بعضنا .... أنو ما بيطلعلو للفنان يكون هبيش ويأمن مستقبلو ، حتى لو كان الفن وعواطفكم واعجابك مجرد فقرة اعلانية .. لنفسي لا تواخذوني طلعت ولكن لا أستطيع ان اقول عن نفسي غلطانة .... واذا اردتم اشتري رأيكم بفلوسي ... بيطلعلي ولا لأ ؟

طبعا لأ ...