الديار

بوتين وموسى يدعوان لمؤتمر دولي لإيجاد تسوية في الشرق الأوسط

اكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ضرورة عقد ‏مؤتمر دولي للتسوية في الشرق الاوسط. وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في ختام ‏المباحثات التي اجراها الرئيس بوتين مع موسى في منتجع نوفو - اغاريوفو الواقع في ضواحي ‏موسكو امس: اتفق الرئيس بوتين والامين العام لجامعة الدول العربية على ضرورة دعم فكرة ‏عقد مؤتمر دولي حول الشرق الاوسط.‏ واعاد لافروف الى الاذهان ان الرئيس بوتين تحدث اكثرمن مرة عن اهمية عقد مثل هذا المؤتر ‏حيث قوبل هذا الرأي بدعم من الجامعة العربية.‏ واكد وزير الخارجية الروسي على وجود اسس في الوقت الراهن للاعتقاد بان الكثير من الاطراف ‏على الساحة الدولية بدأت تتوصل الى فهم لضرورة عقدمؤتمر دولي مكرس للتسوية في العراق ‏ايضا.‏ وقد اكد الرئيس الروسي اثناء استقباله موسى ان علاقات بلاده مع الدول العربية تخلو من ‏المشـاكل. ‏ وقال في مستهل مباحثاته مع الامين العام لجامعة الدول العربية من المعروف ان لروسيا ‏علاقات طيبة مع جميع الدول العربية تقليديا. ولاتوجد لدينا حاليا اية مشاكل مع البلدان ‏العربية. كما لاتوجد (في العلاقات الروسية العربية) اية تناقضات سياسية او غيرها خلافا ‏للعقود الماضية.‏ واكد الرئيس بوتين ان علاقات روسيا مع البلدان العربية اما جيدة او جيدة جدا. واشار ‏الى الدور الذي لعبته الجامعة العربية في ذلك. كما اعرب عن ارتياحه لتوفر فرصة لتبادل ‏الآراء والتصورات مع موسى حول كيفية تطور الوضع في الشرق الاوسط وغيره من مناطق العالم، ‏والحديث عن التعاون بين الطـــرفين في اطار المنظمات الدولية.‏ ومن جانبه اكد عمرو موسى ان العلاقات العربية الروسية تمر الآن في مرحلة ازدهار. واشاد ‏بسياسة روسيا في المنطقة ووصفها بانها ناجحة مقارنة بسياسيات دول اخرى. وذكر ان روسيا ‏تعتبر من الدول القليلة التي تتمتع بادراك جيد للوضع في منطقة الشرق الاوسط. ‏ واشار الى ان الجامعة العربية تؤكد على ضرورة تعزيز التعاون السياسي مع روسيا، ‏وتقوية العلاقات في جميع المجالات لتحقيق المصالح المتشركة.‏ وشدد موسى على اهمية لقائه مع الرئيس الروسي لان منطقة الشرق الاوسط تمر بمرحلة من ‏التطور يلعب فيها تبادل الاراء دورا كبيرا جدا.‏ وناقش موسى مع المسؤولين الروس المسائل المتعلقة بتسوية الازمة في الشرق الاوسط والوضع في ‏لبنان والعراق. واشاد خلال لقائه مع لافروف بالسياسة التي تنتهجها روسيا ورئيسها بوتين ‏في الشرق الاوسط.‏ واكد الامين العام لجامعة الدول العربية على اهمية عقد مؤتمر دولي خاص بالشرق الاوسط ‏بمشاركة روسيا والولايات المتحدة واوروبا، ودعا الى بذل جهود دولية جادة لتسوية الوضع في ‏الاراضي الفلسطينية مشيرا الى انه لا يجوز النظر الى الوضع في المنطقة بمعزل عن الوضع في ‏العراق. ومختلف المبادرات الرامية لتحقيق التسوية في هذا البلد.‏ وعلمت «الديار» ان موسى الذي عبّر للمسؤولين الروس عن قلقه من الوضع في لبنان، يعتزم ‏زيارة بيروت اواخر الاسبوع المقبل لمتابعة مهمة الوساطة التي بدأها لايجاد حل للازمة ‏السياسية المستعصية هناك.‏