نفت دمشق، أمس، تصريحات وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي الخميس الماضي، عن اتصالات جرت بين مسؤولين أميركيين وسوريين بشأن اللاجئين العراقيين في سوريا. وأضاف بيان للسفارة السورية في واشنطن، أنّه من أكبر نتائج الاحتلال الأميركي الكارثية للعراق هو تهجير ملايين العراقيين خارج وطنهم، حيث يعيش أكثر من مليون وثلاثمئة ألف منهم في سوريا، وهو ما يمثّل عبئاً هائلاً على أي بلد. ودعا البيان واشنطن إلى تحمل مسؤوليّتها في هذا الشأن عبر المشاركة في تكاليف العبء الإنساني الناجم عن سياساتها الفاشلة.