نحن في منتصف شباط 2007 وامامنا اكثر من ثمانية اشهر لبدء احتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية ، ولا بد ان هناك مطبخا يعد التحضيرات لهذه المناسبة التي قد لا تكون استثنائية الا من ناحية كونها دورية بطريقة ما، فدمشق يفترض ان تكون عاصمة ثقافية بطبيعتها، على الرغم من تأجيل هذه الصفة للمناسبات نتيجة خطأ شائع في الثقافة العربية ، وهو اعتبار الثقافة بنية فوقية خاضعة لأولويات الترتيب الاحتياجي للسياسات الحكومة، ولكن مع هذا وذاك من الظروف والعوامل، تبقى هذه الاحتفالية هي احتفاء بالثقافة والمثقفين جميعهم، ومناسبة للمشاركة كفعالية وطنية علينا دعمها وربما الانخراط بها تطوعا او ارتزاقا في محاولة لأنجاحها ، والمدة المتبقية كافية على ما أعتقد لحوار راق بين المنظمين وجمهور المهتمين بالثقافة ، ربما كي (نتثقف) كيف نكون قطعة صغيرة في فعالية كبرى لكنها مفيدة ، علنا نستطيع ان نصل الى ما يشبه القناعة (وعلى الاقل) ان ما يفيد الثقافة بشكل عام هو ما يفيدنا شخصيا وعلى الصعيد الفردي.

إن السؤالين الذين يظهران اليوم:

-  الأول: برسم اللجنة المنظمة: هو ماهي هذه الفعالية.. كيف نستطيع تصورها.. كي نتهيأ للتفاعل معها ؟

-  الثاني: ماذا تريد اللجنة المنظمة من المثقفين (طبعا باستثناء الطلب المعروف لكل اللجان المنظمة ..اتركونا بحالنا) كي ندعم هذه التظاهرة؟

بالنتيجة لدينا احتفالية تخصنا جميعا ونريد لها ان تنجح … لأن عائده لنا جميعا .