تسلم الرئيس السوري بشار الاسد اليوم رسالة من العاهل السعودي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز تتضمن دعوة لحضور مؤتمر القمة العربي التاسع عشر الذى سيعقد في الرياض نهاية الشهر القادم.

وذكر بيان رئاسي أن الرسالة قام بنقلها الدكتور عبد الله الزينل وزير الدولة السعودي عضو مجلس الوزراء خلال استقبال الرئيس الاسد له.

وأضاف البيان إن الحديث تناول خلال اللقاء ضرورة انجاح القمة العربية لما فيه خير الشعب العربي.

وقال الوزير زينل في تصريح عقب المقابلة إنه وجد ترحيبا من الرئيس الاسد الذي أكد حرصه على إنجاح قمة الرياض .

ومنذ توليه مقاليد منصبه منتصف العام 2000، لم يتغيب الرئيس الأسد عن أي مؤتمر قمة عربية عُقِد والذي كان آخرها العام الماضي في الخرطوم.

وشابَ العلاقة السورية السعودية، والسورية المصرية توتر واضح بعد خطاب ألقاه الرئيس بشار الأسد في 15 آب الماضي انتقد فيه مواقف بعض الأطراف تجاه العدوان الإسرائيلي على لبنان وقال عن هذه الأطراف دون تسميتها إنهم "انصاف الرجال"، وهو الأمر الذي اعتبرته كل من مصر والسعودية موجهاً نحوها، خاصة وأن الرياض أصدرت بياناً وصفت فيه حزب الله بـ(المغامرون) بعد أسره جنديين إسرائيليين بهدف إتمام صفقة لتبادل الأسرى مع إسرائيل.

وتلى عملية الأسر عدوان اسرائيلي مدمر على لبنان استمر 33 يوما.

وخلال زيارة عمرو موسى أمين عام الجامعة العربية قبل نحو أسبوعين إلى سورية، وجه وزير الخارجية وليد المعلم رسائل سياسية باتجاه القاهرة والرياض حينما أكد أن العلاقة السورية المصرية السعودية تشكل عنصراً هاماً في استقرار المنطقة.

ويأمل المراقبون أن تعمل لقاءات القمة واجتماعاتها على كسر الجليد الذي اعترى هذه العلاقة.

مصادر
سورية الغد (دمشق)