الديار

لافروف : حماس قدّمت ضمانات بوقف الصواريخ

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف امس ان حركة حماس اعطته «ضمانات» بانها ستوقف ‏اطلاق الصواريخ على اسرائيل. وقال وزير الخارجية الروسي انه «على حماس ان تستخدم كل ‏سلطتها في الاراضي الفلسطينية لوقف اطلاق صواريخ قسام على اسرائيل». واضاف «لقد تلقينا ‏ضمت من حماس بانه سيتم القيام بتحرك» لوقف اطلاق الصواريخ وذلك بعد محادثاته مع ‏رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل.‏وقال لافروف اثناء استقباله رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» خالد مشعل في موسكو امس، ‏ان روسيا ستواصل دعمها للفلسطينيين، بما في ذلك سعيها لرفع الحصار الدولي عنهم، وقال ‏‏«لقد ابدى المشاركون في لقاء مكة حكمة وحصافة كبيرتين، واهم شيء هوتحملهم المسؤولية امالشعب الفلسطيني. ونحن ندعم بقوة التحرك في هذا الاتجاه، ونسعى الى ان يقوم المجتمع الدولي ‏بدعم هذه العملية، وترسيخها، وتقديم المساعدة من اجل رفع الحصار عن الاراضي ‏الفلسطينية».واشاد لافروف بنتاج لقاء مكة بين زعماء حركتي فتح وحماس قائلا «ان الاهمية الكبيرة للقاء ‏مكة تكمن في أنه يفتح الطريق لاستئناف عملية السلام في الشرق الاوسط. واضاف «لقد دعمت ‏روسيا فكرة تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية منذ ان طرحت هذه الفكرة في شهر ايار ‏‏2 ونواصل منذ ذلك الوقت والى حد الان دعم الخطوات الفعلية التي اتاحت لهذه العملية ‏ان تتكلل بالنجاح» واكد ان روسيا ستستمر في موقفها هذا في المستقبل ايضا.‏واعلن رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» خالد مشعل ان فلسطين ستحدد موقفها من الاعتراف ‏بدولة اسرائيل حالما تنسحب الاخيرة من الاراضي الفلسطينية، داعيا الولايات المتحدة الى ‏تغيير موقفها من الصراع العربي الاسرائيلي، وجدد المطالبة باتمام صفقة تبادل الأسرى لاخء ‏سبيل العريف الاسرائيلي جلعاد شاليط الذي اسرته مجموعة فلسطينية في عملية نوعية الصيف ‏الماضي.وقال مشعل في مؤتمر صحفي عقده اثر اللقاءات التي اجراها في موسكو امس، انه «يتعين على ‏اسرائيل بالمرتبة الاولى انهاء احتلال الاراضي الفلسطينية وعندما ستفعل اسرائيل هذا ‏سيعلن الشعب الفلسطيني موقفه بشكل واضح». واكد ان فلسطين لاتزال تتمسك بالموقف القائل ‏بأنلمشكلة في اسرائيل بالذات وليس في الجانب الفلسطيني».‏ وطالب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسرائيل والولايات المتحدة بتغيير سياستهما تجاه ‏فلسطين. وقال «اننا ندعو اسرائيل للعدول عن سياسة الاحتلال والعدوان» وقال ان اسرائيل ‏ملزمة بأن تعترف بحق الفلسطينيين في تقرير المصير. ودعا مشعل ايضا الولايات المتحدة لتعد ‏سياستها في المنطقة واحترام حقوق الشعوب الاخرى في العالم.‏واضاف «ان اصرار الاميركيين على مواصلة حصار فلسطين سوف يتمخض عن زعزعة الاستقرار اكثر ‏من ذي قبل وعن اتخاذ موقف سلبي من الاميركيين في المنطقة».‏من جهة ثانية، اعلن مشعل ان الحركة مستعدة لاخلاء سبيل العريف الاسرائيلي جلعاد شاليط ‏مقابل اطلاق سراح سجناء فلسطينيين. وقال ردا على سؤال حول موعد اخلاء سبيل العسكري ‏الاسرائيلي «اننا نود اخلاء سبيل العريف الاسرائيلي لكننا نود ايضا ان تطلق اسرائيل ‏سراح عمعين من سجنائنا سنطلبه». واضاف مشعل: «اننا نعامله (غيلاد شاليط) معاملة ‏انسانية ولكن اسرائيل مذنبة في تأخر صفقة المبادلة»، واضاف «اذا كان لوضع هذا العسكري ‏مثل هذا التأثير على كل اسرائيل فان الشعب الفلسطيني يعاني اكثر».واكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ان فلسطين تنظر نظرة جدية الى النصائح التي طرحها ‏الجانب الروسي إبان زيارة وفد حماس لموسكو وتأمل بأنها سوف تساعدها في المضي قدما نحو ‏تطبيع الوضع في الاراضي الفلسطينية وفي المنطقة برمتها.وقال «اننا لا نستطيع ان نكشف في المؤتمر الصحفي، بالطبع، كل ما تحدثنا عن اثناء ‏المباحثات». مشيرا الى «ان القادة الروس قدموا نصائحهم وتوصياتهم انطلاقا من التجربة ‏الغنية من العمل في المنطقة التي تكدست لدى روسيا. وكانت تلك النصائح تخص كيفية تحقيق ‏النجاح مضي قدما بعد عقد اتفاقات مكة (بشأن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية في فلسطين).‏ واكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس «اننا نصغي بجدية الى هذه النصائح وسوف نحقق خطوة ‏كبيرة الى الأمام». واعرب عن امله في ان تقدم روسيا مساعدة في مجال رفع الحصار عن فلسطين.‏وقال مشعل في مؤتمره الصحفي، ان احد اهداف زيارته لروسيا يتمثل في اجراء مشاورات ‏وتنسيق الجهود مع الجانب الروسي من اجل رفع الحصار عن الشعب الفلسطيني وصياغة موقف دولي ‏موحد يؤدي بالنتيجة الى رفع الحصار». واضاف: «نشيد بموقف روسيا في هذه المسألة، ونعرب لها ‏شكرنا على ما تبديه من تفهم للقضية الفلسطينية».‏ واعلن عن احتمال قيام روسيا بتقديم مساعدات انسانية لفلسطين. مشيرا الى ان لقاءاته في ‏العاصمة الروسية شهدت مناقشة مسألة تقديم روسيا مساعدات انسانية لفلسطين، لافتا الى ان ‏روسيا تسعى للافراج عن رؤوس الاموال الفلسطينية المجمدة في بنوك في الولايات المتحدة ‏ايركية.‏

عباس في الامارات ‏ التقى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس امس رئيس دولة الامارات الشيخ خليفة بن زايد ‏آل نهيان الذي اعرب عن امله في تنفيذ اتفاق مكة المكرمة حول تشكيل حكومة وحدة وطنية ‏فلسطينية.وذكرت وكالة الانباء الاماراتية الرسمية ان الشيخ خليفة اعرب لدى استقباله عباس عن ‏‏«امله في ان يسهم اتفاق مكة بين الفلسطينيين في تعزيز التلاحم بين ابناء الشعب الفلسطيني ‏الواحد ووضعه موضع التنفيذ بما يضمن تشكيل حكومة وحدة وطنية وتمكين السلطة الفلسطينية تحقيق مكاسب ملموسة تعزز وتقوي من موقعها في المفاوضات».‏ واكد الرئيس الاماراتي دعم بلاده «لكافة الجهود التي من شأنها ان تحقق السلام العادل ‏والدائم للشعب الفلسطيني ونيل حقوقه المشروعة في اقامة دولته المستقلة».‏

المفوضية الاوروبية

كررت المفوضة الاوروبية للعلاقات الخارجية امس في القدس ان على حكومة الوحدة الوطنية ‏الفلسطينية التي ستشكل قريبا ان «تلبي» شروط اللجنة الرباعية الدولية لوضع حد لعزلتها ‏الدولية.وقالت بينيتا فيريرو فالدنر خلال مؤتمر صحافي في اليوم الاول من زيارتها لاسرائيل والاراضي ‏الفلسطينية «نحن (الاتحاد الاوروبي) نفكر في كيفية تعاوننا مع الحكومة الفلسطينية في حال ‏لبت الاخيرة شروط الرباعية».

بيريتس

حذر وزير الدفاع الاسرائيلي عمير بيريتس امس من ان بلاده لن تتردد في شن هجوم عسكري على ‏قطاع غزة اذا رأت ان الامر ضروري، وذلك للحؤول دون تسلح حركة حماس.‏وقال بيريتس خلال زيارته المقر العام للقيادة العسكرية الجنوبية التي تشمل قطاع غزة بحسب ‏بيان لوزارة الدفاع ان «المشكلة الرئيسية التي ينبـغي ان نواجهها هي تعزيز حماس ‏وتسلحها خلال الهدوء الذي يسيطر حاليا».واضاف «سنحمي مواطني اسرائيل، سنتحرك في المكان والزمان المناسبين ضد التهديدات المتزايدة ‏وسنقوم بذلك من دون خوف او تردد، انه عملنا وننوي انجازه».