أقلعت بعد ظهر أمس أول طائرة إيرانية كانت وصلت من طهران إلى مطار دمشق الدولي متوجهة إلى العاصمة الفنزويلية كاراكاس ‘يذانا بافتتاح الخط الجوى الجديد طهران-دمشق-كاراكاس.

ونقلت وكالة الانباء السورية سانا عن وزير النقل السوري يعرب بدر تأكيده على أهمية افتتاح هذا الخط في تجسيد أوجه التعاون القائمة بين سوريا وإيران وفنزويلا وتفعيل التواصل بين شعوب هذه الدول .

وأضاف بدر أن هذا الخط سيسهم بشكل كبير في تعزيز تواصل المغتربين من أصل سوري ولبناني في فنزويلا مع وطنهم الام وفي تعميق أواصر التعاون بين سوريا وفنزويلا والاسراع في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه خلال زيارة الرئيس الفنزويلي هوجو شافيز لدمشق واللقاء الذي جمعه بالرئيس بشار الاسد.

وأشار وزير النقل السوري إلى أن تسيير هذه الرحلة بشكل أسبوعي مبدئيا سيؤمن زيارة العديد من رجال الاعمال والصناعة والمستثمرين والوفود والخبراء من كلا البلدين بما سينعكس إيجابا على مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية فيهما. وأعرب عن أمله في أن تسمح الظروف وبأقرب وقت لمؤسسة الطيران العربية السورية في تسيير رحلات لطائراتها إلى كاراكاس بالتناوب مع هذه الرحلة ومع رحلات الخطوط الجوية الفنزويلية التي تعتزم تسيير رحلات لها قريبا على هذا الخط. من جانبها أكدت السفيرة الفنزويلية في دمشق ضياء نادر العنداري أن افتتاح هذا الخط يأتي انطلاقا من الرغبة الصادقة للدول الثلاث في تعميق علاقات التعاون المشترك فيما بينها لافتة إلى أهمية هذه الخطوة اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا في هذه المرحلة. كما جددت رغبة بلادها في توسيع مجالات التعاون القائمة مع كل من سوريا وإيران منوهة بالمستوى الذي وصلت إليه العلاقات بين الدول الثلاث مؤخرا.

مصادر
سورية الغد (دمشق)