وصف الكاتب والروائي السوري خالد خليفة ما جرى مؤخرا في جائزة فالنسيا السينمائية "بأنها فضيحة في الوسط الثقافي السوري "، ورأى آخرون انها "فضيحة تمس الوسط الحقوقي في سوريا".

والقضية كما يرويها خليفة انه اكتشف مؤخرا ، وبعد عامين على انتاج فيلمه السينمائي "باب المقام"، وهو فيلم اخرجه محمد ملص ، ومن انتاج احمد عطيه (انتاج مشترك) انه حصل على جائزة احسن سيناريو في مهرجان فالنسيا 2005 ، وان ملص وعطيه (التونسي الفرنسي الجنسية) أسقطا اسمه عن الفيلم بنسخته الفرنسية ، رغم ان اسم خليفة ورد في النسخة العربية المسجلة في مؤسسة السينما ككاتب سيناريو مع ملص.

وتساءل خليفة في حديث مع الحقيقة الدولية" كيف يكون المخرج محمد ملص ناشطا حقوقيا في المنظمة السورية لحقوق الانسان ويسلب لي حقوقي؟"، مبديا استغرابه ودهشته.. ورأى خليفة ان المنتج الاوروبي يعلم بهذه الحقيقة وهو طرف في النزاع ، واشار الى قضية اخرى رفعها سابقا على ملص في 2006 لتحصيل حقوقه المادية لقيلم باب المقام. وقال خليفة "ان هذه ليست معركة شخصية بيني وبين ملص ، ولكنها فرصة حقيقية كي نستعيد للثقافة السورية عافيتها عبر فضحها الكثير من رموز الفساد الثقافي "، واضاف" ان الجميع يعلم بان الملفات المعروفة تفاصيلها لدى الجميع لن تجد فرصة مناسبة اكثر من هذه الفرصة لنشرها على الرأي العام كي نعرف ماذا فعلنا بانفسنا خلال السنوات الماضية" ، معتبرا "ان لا احد فوق القانون والمساءلة والحساب".

واشار خليفة الى حزنه لما حصل وقال "ساكون اكثرحزنا لو ان صمت المثقفين السوريين استمر لفترة اطول". ورأى الكاتب السوري ان هناك قانون لحماية الملكية في سوريا ، ويجب تفعيله لكي لاتتكرر هذه التجاوزات الخطيرة مع كاتب اخر او اي عامل في المجلات الادبية والثقافية. عبد الكريم ريحاوي رئيس المنظمة السورية لحقوق الانسان (سواسيه) ، والذي كان متواجدا في اجزاء من حديث خليفة نفى للحقيقة الدولية" ان يكون للاستاذ ملص علاقة من قريب او بعيد بالمنظمة السورية "، واوضح "ان ظهور اسم الاستاذ ملص في بعض الوثائق على شبكة الانترنت على انه عضو في سواسيه لايثير دهشته باعتبار ان عضوان مفصولان سابقا من سواسيه لا يزالان يستتران وراء اسمها رغم ان احدهما محاميا ، مستغلين غياب اية فرصة عن محاسبتهم قانونيا باعتبار ان جميع المنظمات العاملة في هذا الشأن لاتحظى بالترخيص القانوني".

واعتبر أن "المجتمع المدني السوري بغالبية مؤسساته نبذ هؤلاء" ، على حد تعبيره. وتستمر القضايا المرفوعة من جانب خليفة امام المحاكم الفرنسية والسورية، ودخلت المؤسسة العامة للسينما طرفا لصالح خليفة واعتبرت انه الكاتب الحقيقي . هذا واصدر ملص عبر محاميه بيانا ينفي التهم التي وجهها مدير المؤسسة محمد الاحمد ، واعلن بانه سيرفع دعوى عليه بجرم التزوير والافتراء ، مؤكدا عدم علمه بالجائزة .

عن الحقيقة الدولية