الرأي العام

بدأت الولايات المتحدة واسرائيل، أول من أمس، محادثات رسمية في واشنطن حول برنامج مساعدات اميركية للدولة العبرية لسنوات عدة يمكن ان يتضمن منح اسرائيل اموالاً اضافية لمواجهة تهديدات ايران وسورية والناشطين الاسلاميين. وأعلنت وزارة الخارجية الاميركية والسفارة الاسرائيلية في واشنطن في بيان مشترك ان المفاوضات تهدف الى تحديد برنامج جديد للمساعدات بدلا من البرنامج الذي ينتهي في العام 2008. وكانت المساعدات العسكرية لاسرائيل ارتفعت في اطار هذا البرنامج من 1.8 مليار دولار الى 2.4 مليار دولار سنويا بينما حددت المساعدات المدنية ب1.2 مليار دولار سنويا منذ العام 1998. كما قدمت الولايات المتحدة لاسرائيل مساعدة عسكرية خاصة تبلغ مليار دولار وضمانات قروض بقيمة تسعة مليارات دولار في العام 2003. وذكر البيان ان المحادثات الجارية حاليا ستحدد «علاقة المساعدة للسنوات العشر المقبلة واحتياجات اسرائيل الاقتصادية والعسكرية الامنية على الامد الطويل». وقال مسؤول طالبا عدم كشف هويته ان «هناك مناقشات مستمرة حول التهديدات الناشئة والتوقعات الاقتصادية في السنوات العشر المقبلة اي قدرات اسرائيل الاقتصادية في مواجهة التهديدات الجديدة». وقال داني ايالون سفير اسرائيل في واشنطن حتى نوفمبر الماضي ان «الدولة العبرية تأمل في ابرام الاتفاق على برنامج المساعدات لعشر سنوات قبل انتهاء الولاية الرئاسية للرئيس جورج بوش في يناير العام 2009.