أجلت محكمة الجنايات الثانية بدمشق أمس محاكمة الكاتب والناشط السياسي ميشيل كيلو (67 عاماً) وآخرين إلى السابع والعشرين من الشهر الجاري لمطالبة النيابة بـ " توجيه تهمها النهائية ".

ويحاكم كيلو المعتقل منذ أيار الماضي بجناية إضعاف الشعور القومي، وجنحة النيل من هيبة الدولة، وإثارة النعرات الطائفية.

وحسب بيان للمنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية تلقت (سورية الغد) نسخة عنه، فإن كيلو كرر أقواله امام القاضي, ورداً على سؤال ان كان يعرف ما يحتويه اعلان بيروت –دمشق قبل توقيعه, اجاب كيلو القاضي انه يعلم ما في البيان وانه ادرك ان هناك مصلحة للبلدين " السوري واللبناني "في هذا البيان.

ووقع أكثر من 250 مثقف سوري ولبناني منتصف العام الماضي بياناً طالب بـ(تصحيح العلاقات السورية اللبنانية) ودعوا إلى (ترسيم الحدود نهائياً، وتبادل ديبلوماسي بين البلدين).

كما يستغرب المراقبون في سورية إصدار بيان كهذا وهو الذي يوحي أن سورية تهدد لبنان متناسين دور إسرائيل وإدارة بوش التخريبي.

ويأخذ المراقبون على البيان وجود الكثير من المغالطات فيه كاعتبار قضية العمال السوريين الموجودين في لبنان (ضاراً للبنانيين) وهو ما يخالف ـ كما يعتقد المراقبون ـ آراء رجالات السياسة والاقتصاد اللبنانيين أنفسهم.

أما الآخرون الذين تأجلت محاكمتهم فهم الناشطون محمود عيسى، وسليمان الشمر، وخليل حسين.

واعتقل عيسى منتصف أيار الماضي لمدة أربعة أشهر وأخلي سبيله قبل معاودة اعتقاله أواخر شهر تشرين الأول الماضي.

وعيسى متهم بجنايتي القيام بأعمال لم تجزها الحكومة من شأنها تعريض سوريا لخطر أعمال عدائية، وإضعاف الشعور القومي، إضافة لجنحة إثارة النعرات الطائفية.

أما الشمر، وحسين، فهما متواريان عن الانظار بعد اخلاء سبيلهما أواخر أيلول حيث صدرت مذكرة اعتقال بحقهما بعد ذلك بشهر.

في السياق نفسه، حكمت محكمة امن الدولة العليا بدمشق يوم الاحد على ثمانية معتقلين اغلبهم من مدينة التل في ريف دمشق على خلفية اسلامية تراوحت أحكامهم بالسجن بين الأربع سنوات والعشرة , فيما قامت بتأجيل محاكمة آخرين.

وأوضحت المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية في بيان (تلقت سورية الغد ) نسخة عنه أن المحكمة حكمت بتهمة اتباع منهج سلفي وهابي تكفيري وحيازة البعض كتب واشرطة على كل من :

1- براء محمد خير معنية والموقوف منذ تاريخ 11/1/ 2004 بالسجن لمدة عشر سنوات.

2- أحمد أسامة الشلبي الموقوف منذ تاريخ 25/2/2004 بالسجن لمدة عشر سنوات.

3- محمد أحمد عبد الغني والموقوف منذ تاريخ 5/2/2004 بالسجن لمدة ثمان سنوات.

4- حسام أحمد شلهوم والموقوف منذ تاريخ 5/2/2004 بالسجن لمدة سبع سنوات.

5- عبد الوهاب ضاهر والموقوف منذ تاريخ 3/5/2004 بالسجن لمدة سبع سنوات.

6- إبراهيم محمد قاسم نصري والموقوف منذ تاريخ 26/3/2004 بالسجن لمدة ست سنوات.

7- محمد خير الطيب المبارك والموقوف منذ تاريخ 25/2/2004 بالسجن لمدة خمس سنوات.

8- منذر خليل برمو والموقوف منذ تاريخ 5/2/2004 بالسجن لمدة اربع سنوات.

وأجلت المحكمة محاكمة:

عمر الزروق وماجد سليمان حتى 13 أيار القادم وهما يحاكما بتهمة الانتساب الى جماعة الاخوان المسلمين.

احمد صالح العجيل: حتى العشرين منه: ويحاكم بتهمة الانتساب الى جماعة الاخوان المسلمين.

خالد الجمعة وصالح الحمدوش ومهند الكليب وباسل سعيد محمد، حتى 17 حزيران ويحاكموا بتهمة الانتساب الى جماعة التكفير والهجرة .

تيسير نعسان ويحاكم بتهمة الانتساب الى تيار اسلامي تكفيري .

مصادر
سورية الغد (دمشق)