بعط لقائه الرئيس بشار الأسد أكد وزير دفاع الإيراني مصطفى محمد نجار أن التعاون الايراني السوري في مجال الدفاع عامل استراتيجي للاستقرار في المنطقة،.

وكان الرئيس الأسد بحث مع نجار «التعاون بين جيشي» البلدين. كما استعرضا التطورات الجارية في المنطقة. و اعتبر الوزير الايراني ان التعاون الايراني السوري في مجال الدفاع «عامل استراتيجي في نشر السلام والاستقرار في المنطقة». واستبق نجار لقاءه مع الأسد بزيارة نصب الجندي المجهول في دمشق، قبل أن يلتقي قائد منطقة الجنوب في سوريا الفريق نديم الدروبي وكبار الضباط.

وكان نجار بحث أمس الأول مع نظيره السوري حسن توركماني «في مجالات مختلفة، منها نقل تكنولوجيا صناعة الأسلحة وإجراء التدريبات اللازمة وكذلك كل ما يتعلق بالمجالات العسكرية والدفاعية والسياسية». وقال عقب اللقاء ان «ما تمتلكه إيران من قدرات دفاعية هو ملك لسوريا أيضا».

ووصف نجار مستوى التعاون بين البلدين بـ«الجيد»، خصوصاً أن «العلاقات في مختلف المجالات تتطور باستمرار منذ الثورة الإسلامية قبل ثلاثة عقود». وأكد أن «وزارة الدفاع الإيرانية وفي إطار دبلوماسيتها الدفاعية تعتبر تدعيم العلاقات مع الدول العربية والإسلامية مبدأ من مبادئها الاستراتيجية المهمة».

من جهته، أكد توركماني أن «العلاقة بين البلدين استراتيجية وهذا شيء واضح، إذ اننا نعمل سوياً على تطوير علاقات التعاون بين الجيشين بما فيه تعزيز القدرة الدفاعية لكليهما للوقوف في وجه مخططات وترتيبات الأعداء الذين يستهدفون المنطقة ولا سيما البلدين».

مصادر
سورية الغد (دمشق)