وقعت دمشق وطهران على بروتوكول للتعاون العسكري بينهما، يتضمن " تطوير وتوطيد التعاون في المجال الدفاعي والعسكري، والسعي لايجاد منظومة دفاع اقليمي، واستمرار التشاور بهدف حفظ المصالح المشتركة ".

ووقع البروتوكول يوم الاثنين عن الجانب السوري نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة وزير الدفاع العماد حسن توركماني وعن الجانب الإيراني نظيره اللواء مصطفى محمد نجار وذلك في ختام الجولة الثانية والاخيرة من مباحثاتهما التي " تم فيها اجمال نتائج الزيارة والتأكيد على تعميق العلاقات والعمل على تطويرها وتعزيزها بما يخدم الجيشين الصديقين ".

وقلد الرئيس بشار الاسد اللواء نجار وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة وذلك تقديرا لجهوده في تطوير العلاقات بين البلدين.

وقام بتقليد الوسام للوزير نجار نيابة عن الرئيس الاسد، العماد توركماني، وذلك عقب مراسم توقيع بروتوكول التعاون.

وكان وزير الدفاع الايراني قد وصل الي دمشق مساء الجمعة تلبية لدعوه رسمية من نظيره السوري، حيث اجرى معه جولتين من المباحثات، كما التقى الرئيس الاسد ورئيس هيئة الاركان في القوات المسلحة السورية العماد علي حبيب.

وجال الوزير نجار خلال زيارته التي اختتمها أمس على بعض المعسكرات والمراكز الصناعية في سورية، حيث اطلع عن قرب علي سير العمل فيها.

وتناولت مباحثات وزيري الدفاع في سورية وإيران " نقل تكنولوجيا صناعة الأسلحة وإجراء التدريبات اللازمة، وكل ما يتعلق بالمجالات الدفاعية والعسكرية والسياسية ".

واستهل الوزير نجار زيارته بالتأكيد أن "ما تمتلكه إيران من قدرات دفاعية هو ملك لسوريا أيضا".

مصادر
سورية الغد (دمشق)