النهار

بيكيت لوّحت بالاستقالة لخلاف مع ريد

بثت هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" ان من الممكن ان يصير لبريطانيا رئيس وزراء جديد بحلول حزيران المقبل، مشيرة الى ان حزب العمل سيحدد الاسبوع المقبل جدولا زمنيا لخلافة رئيس الوزراء طوني بلير. ويتوقع ان تجتمع اللجنة التنفيذية لحزب العمال الثلثاء. وصرح ناطق باسم الحزب بان اي تفصيل لن يعلن قبل توصل اللجنة الى اتفاق. وقالت "البي بي سي" انه ما ان يعلن بلير رسميا نيته التنحي، سيقرّر مسؤولو حزب العمال حملة انتخابية مدتها سبعة اسابيع تنتهي بتسمية كل من زعيم الحزب ونائبه في مؤتمر خاص لهذا الحزب. وفور انتخابهما سيتولى هذا المسؤولان تلقائيا منصبي رئيس الوزراء ونائبه حتى موعد الانتخابات النيابية المقبلة المتوقع اجراؤها في 2009 او 2010، بما ان حزب العمال يملك الغالبية في مجلس العموم.

بيكيت

على صعيد آخر، اوردت صحيفة "الدايلي ميل" ان وزيرة الخارجية مارغريت بيكيت هددت بالاستقالة من منصبها اذا وافقت الحكومة البريطانية على اقتراح وزير الداخلية جون ريد توسيع صلاحياته لتشمل جهاز الامن الخارجي "إم آي 6". وقالت ان هذا التهديد نجح في لجم طموحات ريد في ان يكون المسؤول الاول عن امن بريطانيا، ذلك ان جهاز "ام آي 6" يتبع لوزارة الخارجية، مشيرة الى ان بيكيت وصفت خطة وزير الداخلية بأنها "مرفوضة برمتها". ان موقف بيكيت حظي بدعم خمسة وزراء سابقين للخارجية من حزبي العمال الحاكم والمحافظين المعارض مارسوا ضغوطا في السر على بلير لوقف خطة ريد.