أحيا الآلاف من الأكراد السوريين مناسبة النوروز في دمشق أمس و كان المئات منهم أفرادا وعائلات قد تقاطروا منذ ساعات الصباح الباكر على منطقة البساتين في حي ركن الدين شرق العاصمة السورية للاحتفال بعيد النوروز أول أيام السنة حسب التقويم الكردي .

و لم يحل الحضور المكثف و اللافت لمختلف أجهزة الأمن السورية من إحياء الأكراد المحليين للمناسبة و التي تعد من ضمن النشاطات القليلة التي يحرص الكرد " الأقلية الإثنية الأكبر في سوريا " على تنظيمها جماهيريا . و كانت الحشود التي قدمت من مختلف أرجاء العاصمة و ضواحيها و ريفها مرتدية الأزياء التقليدية و ألوان العلم الكردي قد أحيت اليوم بنزهة جماعية في الهواء الطلق تم فيها عزف الموسيقى و الأغاني الفلكلورية من التراث الكردي

إلا أن الأمر لم يخل من بعض الملاسنات بين عدد من عناصر الأمن و المتجمهرين على خلفية الطلب إليهم بالتوقف عن بث الأغاني عبر مكبرات الصوت و التخفيف من رفع الأعلام القومية , بيد أن المناسبة لم تشهد وقوع أي حوادث أمنية خطيرة .

و كان لافتا هذه السنة أن غالب الشعارات التي رددت اتخذت طابع التأييد لعبد الله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني المحظور ال (PKK) و الذي يشن منذ العام 1984 حركة تمرد انفصالية على السلطات التركية , و يسود بين الأكراد على نطاق واسع اعتقاد بأن "أوجلان" يتعرض لعملية تسميم بطيئة في سجنه التركي , هذا في حين لم يلحظ رفع أي شعارات مناهضة للحكومة السورية بشكل مباشر.

ويعتبر النوروز و الذي يعني في اللغة الكردية (اليوم الجديد) بداية السنة الجديدة في التقويمين الكردي, والفارسي. و هو أول أيام الربيع , ويعود أصل هذا العيد إلى أكثر من 2700 سنة , و يتم الاحتفال به أيضًا في إيران و مناطق في آسيا الوسطى .

مصادر
سورية الغد (دمشق)