وجد قنصل تشيلي لدى سوريا هيكتور فاوندز، مقتولاً في منزله في دمشق. ووصفه بيان لوزارة الخارجية التشيلية بأنه ضحية “فعل إجرامي” . ولم يفصح تقرير مقتضب صدر عن الوزارة عن تفاصيل حول وفاة فاوندز، لكنه قال إن “السلطات السورية تعهدت متابعة التحقيق بدقة لتحديد الظروف التي أدت الى وفاته”.