أعلن القيادي البارز في حركة ’’حماس’’ ووزير الخارجية الفلسطيني السابق محمود الزهار أمس أنه لا يمانع من التفاوض مع إسرائيل وقال: ’’إن المفاوضات ليست حراماً، ولكن يجب ألا تتحول لهدف’’· وقال الزهار في تصريحات نقلتها شبكة فلسطين الإخبارية على الإنترنت: ’’إننا يمكن أن نفاوض إسرائيل كما نفاوضهم اليوم لتحرير أسرى، فـ(حماس) تدير مفاوضات غير مباشرة مع الاحتلال عن طريق الأشقاء المصريين، إذاً المفاوضات ليست حراماً ولكن يجب ألا تتحول لهدف’’· وقال الزهار: ’’إن احترام حكومة الوحدة الوطنية للاتفاقيات السابقة لا يعني الاعتراف بإسرائيل، ولا يعني الالتزام’’· ورفض الزهار في الوقت نفسه أن تفوض منظمة التحرير الحالية بالحديث بدلاً عن الشعب الفلسطيني· وكشف الزهار عن ’’تقدم كبير’’ في قضية صفقة الأسرى بالرغم من وجود عقبات· وقال: ’’إذا استطاع الوفد المصري حل تلك العقبات ستتم الصفقة قريباً، لكنه لم يكشف عن ماهية العقبات’’·

من جانبه، طالب رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية برفع الحصار عن الشعب الفلسطيني، مؤكداً أنه إذا استمر الحصار ’’شهرين أو ثلاثة أشهر، سندرس خياراتنا’’·

وأكد هنية بعد عودته إلى غزة إثر مشاركته في القمة العربية في الرياض قائلاً: ’’نحن قدمنا ما علينا، عملنا اتفاقاً وحكومة وحدة وبرنامجاً سياسياً على القاسم المشترك، ومطلوب الآن من الآخرين أن يقدموا رفع الحصار عن شعبنا لأنه إذا استمر الحصار شهرين أو ثلاثة أقولها وبكل وضوح نحن سندرس خياراتنا’’·

وقال هنية مخاطباً القادة العرب: ’’جزاكم الله خيراً على هذه القرارات، بارك الله فيكم·· موقف عربي نحترمه ونعتز به، ولكن نريد ترجمة على أرض الواقع، نريد للشعب الفلسطيني أن يرفع عنه الحصار وأن تنتهي معاناته، وأن ينتهي هذا الوضع الصعب الذي يعيشه بسبب التزامه وتمسكه وصبره’’·

مصادر
الاتحاد (الإمارات العربية المتحدة)